• 1291651454314698900.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2612.97)
FTSE 100(5813.04)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7502)
USD to GBP(0.6326)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الكويت: الحكومة تعرقل انعقاد البرلمان وتستهدف رفع الحصانة عن نائب معارض
    الثلاثاء, 07 ديسيمبر 2010
    الكويت - حمد الجاسر

    استمر مسلسل تعطيل جلسات مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، ولم يتمكن المجلس من عقد جلسة استثنائية أمس لبت الطلب، الذي تدعمه الحكومة، لرفع الحصانة عن عضو المعارضة فيصل المسلم على خلفية ادعاء احد المصارف عليه.

    وحضر 30 نائباً من اصل 49 وغابت الحكومة باستثناء وزير المواصلات محمد البصيري ما حال دون اكتمال النصاب البالغ 33 نائباً ووزيراً. وكان فقدان النصاب عطل جلستي الثلثاء و الأربعاء الماضيتين.

    وتنص اللائحة الداخلية للمجلس على ان الحصانة ترفع تلقائياً عن النائب اذا مر شهر على تقديم الطلب من دون البت فيه اي الأربعاء المقبل. ويقول نواب ان الحكومة تعمدت تعطيل الجلسات من اجل الوصول الى هذه الغاية لأنها لا تملك الغالبية الكافية لرفع الحصانة.

    وعقد 22 نائباً من كتل المعارضة والمستقلين اجتماعاً بعد فشل الجلسة امس للبحث في ما سيتخذونه من خطوات لحماية زميلهم فيصل المسلم مما يعتبرونه «تجاوزاً على الدستور»، اذ تستند دعوى بنك «برقان» ضده على معلومات ادلى بها خلال جلسة برلمانية العام

    الماضي عندما كان يستجوب رئيس الحكومة. ويرى المعارضون ان الدستور حصن النائب من اي مساءله على ما يقوله تحت قبة البرلمان.

    ولم يتفق المجتمعون على اسلوب مواجهة الأزمة وراوحت المواقف بين متشددين يطالبون باستقالة جماعية لنواب المعارضة وبين من يفضل التدرج في استخدام المواقف وعدم الاستعجال في ترك البرلمان كله للحكومة ونوابها، خصوصاً انه تبقت سنتان على الانتخابات البرلمانية.

    ويقول بنك «برقان» ان اشهار المسلم صورة عن شيك مصروف وقعه رئيس الحكومة الشيخ ناصر المحمد خلال استجواب «الشيكات السياسية» اضر بمصالح المصرف الذي يريد الحصول على تعويضات، لكن المعارضة ترى ان وراء طلب رفع الحصانة دوافع سياسية، وأن الغرض هو مصادرة حق النواب من حرية الكلام في الجلسات.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية