• 1307293776384343500.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2737.11)
FTSE 100(5855.01)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.6831)
USD to GBP(0.6081)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • شباب وشابات أصروا على البقاء هنا... حتى انفصل «التجمع» عن الدولة
    الأحد, 23 يناير 2011
    تونس - عبدالله ولد محمدي

    الفتيات والفتيان دون الخامسة والعشرين هم الذين ملأوا هذا الجزء من شارع الحبيب بورقيبة، قضوا النهار كله في الصراخ والغناء واستنشاق الغاز المسيل للدموع، حواجز الشرطة لم تعد ترهبهم، والخوف الذي ترسخ من قبل تلاشى كسحابة صيف.

    يمضي المساء وتقترب ساعات حظر التجول، لكن قرارهم لا يتغير: «سنمكث هنا ونبيت طوال الليل حتى ينفصل حزب التجمع عن مفاصل الدولة». «نريد أن ينخلع مع الرئيس»، تقول الفتاة الشابة وفاء وهي تتدثر بشال قطني لحمايتها من لسع برد قارس. تحذيرات الشرطة لم تفض من عزم وفاء وزملائها.

    «لقد تعبوا من إطلاق قنابل الغاز، الآن لا يستطيعون استعمال الرصاص»، «لقد ذهب الخوف الى الأبد»، يعلق أحد زملاء الفتاة الشابة.

    تلتقي الشلل الصغيرة وتتجمع ويصبح الإيقاع واحداً: «ارحل أيها التجمع لم يعد لك مكان».

    يمضي أحدهم يجلب حطباً يشعل النار تدفئ الأجساد التي هدها التعب والصراخ، يتجادلون ويضحكون ويتبادلون النكات، ثم يعاودون الصراخ كي لا تذهب حماسة الثورة. تمضي الساعة الأولى من حظر التجول، الصمت يلف المكان، لا يسمعون سوى صدى صرخاتهم أو هدير مركبات الجيش التي تطوق المكان، وتسير بمحاذاة الشارع الكبير بحثاً عمن يخترق الحظر من غير أبناء الثورة.

    فجأة يخرج ضابط شرطة من مبنى وزارة الداخلية القريب، يستعين بمكبر صوت وينادي بصوت مبحوح، من فضلكم احترموا قرار الحظر عودوا من حيث أتيتم، ترتفع الحناجر مرة واحدة بلا مبالاة ارحل أيها التجمع.

    لا يجد الضابط حيلة، فقد أعياه الصراخ في البرية. هؤلاء لا يعرفون الخوف، فجأة يخرج ضابط من الجيش برتبة عقيد يطلب من الشبان التزام قانون الحظر فيجيبونه أطلقوا النار علينا. إجابة الضابط الذي وجد نفسه في خضم جدال لم يكن يتوقعه: «أنتم أبنائي ولن نطلق عليكم النار». يتشعب الحديث مع العقيد لينهيه بجملة لم تكن في وارد الكلام أو هكذا أعتذر في ما بعد: «تعرفون نحن من فرض على بن علي الهروب، الجيش مع الشعب وثورته». صفق الجميع لتلك الخطبة العسكرية غير المتوقعة، فيما انسحب الضابط بهدوء نحو سيارة هامر عسكرية كانت مركونة في محيط المكان.

    قضى الشبان ليلتهم يلسعهم ذلك البرد القارس متحدين كل أشكال النظام الذي فرضته تلك الظروف القاهرة. «لا يهم، تمضي الساعات، الليل الطويل وينتهي دائماً بفجر جميل»، تقول وفاء وهي تستند الى حقيبتها الجلدية، لأخذ القليل من الراحة بعد أن هدها التعب وغالبها النعاس.

    يشرق يوم جديد، يبدأون بالركض لتسخين الأجساد تحت العيون الشاخصة للجنود الذين يحرسون وزارة الداخلية، يجلب البعض أكواباً من الشاي والقهوة لترطيب أجسامهم، يعطيهم صحافي مغربي شاب قطعاً من الجبنة يهتفون تحية للجبنة وللشعب المغربي الشقيق.

    «اليوم يوم آخر في سلسلة النضال المستمر للتحرير»، يقول محمد، 23 سنة، الطالب في كلية الهـــندسة، ويضيف: «وجهتنا ستكون مقر التجمع الدستوري، ليس من المعقول أن يبقى الحزب يمتص دماءنا ودماء آبائنا لا بد هو الآخر أن يرحل».

    تدب الحياة شيئاً فشيئاً في الشوارع المجاورة، المقاهي تفتح أبوابها للذين أغلقت دونهم الوظائف، العاطلون قال بن علي انه فهمهم، أما هم فلم يفهموه. تمر عربات محملة بالحمضيات، يشتري أحدهم برتقالاً، ويملأ حقيبته، لا بد للنضال من طاقة. يقتسم البرتقالة الأولى مع جارته، يمضي الجميع في اتجاه الشارع الموازي، شارع محمد الخامس، حيث يوجد مقر حزب التجمع الدستوري.

    مقر الحزب تحرسه الدبابات، وجنود كتيبة النخبة، لقد أصبح هذا الفندق السابق المهيب بطوابقه الكثيرة عنوان السيطرة على الحياة السياسية في تونس، الحزب الوحيد الذي حكم تونس منذ الاستقلال الى اليوم، عندما جاء بن علي عام 1987 رفع شعار الانفتاح والتعددية، واعتقد كثيرون بصدق انه سيغير من عادات الماضي ولكنه سرعان ما كشف عن نياشينه، فالعسكر مثل الشعراء يقولون ما لا يفعلون.

    تحول الحزب الدستوري الى حزب التجمع الدستوري، وبدل أن يصبح حزباً كالأحزاب الأخرى، أصبح جزءاً من آلة بوليسية وسياسية فكلاهما سيان.

    ما تريد وفاء وزميلها محمد من ذلك الجيل من الشبان الذين تنادوا عبر الـ «فيسبوك»، هو أن ينتهوا من الماضي بتواطؤ مع الجيش الذي كان مثلهم ركناً مستبعداً لمصلحة الشرطة التي حكمت طوال سنوات حكم بن علي على رأس تونس.

    التظاهرة تأخذ زخماً أكبر مع ساعات النهار لا تمنعها الحواجز الأمنية الموضوعة أمام مقر التجمع، تتقدم الجماهير وتتراجع الحواجز، ها هم الآن وجهاً لوجه مع التجمع رمزاً وبناء، الشبان يريدون تنفيس آلامهم، بل حقدهم اتجاه هذا الرمز. المفاوضات تبدو عسيرة للسماح لهم بالولوج الى حيث المقر، إصرارهم مستمر والجيش يرضخ أخيراً، الجماهير الهادرة تصرخ بكلمة واحدة: «ارحل أيها التجمع». يتسلق أحدهم المبنى يزيل اللافتة التي تحمل الاسم بأحرف ذهبية، تتلاشى الأحرف. «لم يعد ثمة تجمع»، يقول محمد وهو عائد مع الآلاف الذين أنهوا يومهم الطويل. الباقي ستتكلف به الحكومة التي أعلنت أنها ستعيد أملاك الحزب للدولة ضمن إجراءات أشمل لفصل التجمع الدستوري عن دولة هيمن عليها على مدى عقود من الزمن.

    يتقاذف الشبان حبات من البرتقال التونــسي اليانع، لقد انتصروا في هذا اليوم. انصهــروا جميعاً يغنون النشيد الوطني التونسي. «الثــورة هي جهود صغيرة تبدأ مثل كرة الثلج ثم سرعان ما تكبر لكنها تجد في النهاية من يأكلها قبل أن تأكل هي أبــناءها»، يقــول أحدهم وهو يراقب صخب الشبان وحماستهم اللامنتهية. رجل آخر يبتسم مردداً انهم «يصنعون التاريخ من دون أن يدركوا مغزى ما يفعلون».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

شباب وشابات أصروا على البقاء هنا... حتى انفصل «التجمع» عن الدولة

فصل جميل من آيات تفكيك ماكنة "التجمع"التي طحنت التونسيين لأكثر من عقدين.. مبروك على عبدالله ولد محمدي مشاركة ريشته المرهفة، هي الأخرى في "صناعة التاريخ"! ألف مبروك..دمت.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية