بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2539.31)
FTSE 100(5366.8)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7696)
USD to GBP(0.6467)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • ترك الطفل وحيداً في المنزل اهمال يثير جدلاً في بريطانيا
    الخميس, 03 مارس 2011
    لندن – رانيا كرم

    «هل يجوز - أو بالأحرى متى يجوز - ترك الأطفال وحدهم في البيت؟»، سؤال سيتعين على الأهل، لأي بلد انتموا، أن يجيبوا عنه يوماً ما عندما يبدأ أطفالهم النضوج. وإذا كانت الروابط الأسرية في كثير من بلدان الشرق الأوسط ما زالت متينة إلى درجة تسمح للأهل بأن يتركوا أطفالهم تحت عناية أقاربهم أو جيرانهم إلى أن يبلغوا سن الرشد، فإن غياب مثل هذه الروابط الأسرية في المجتمع البريطاني يعني أن الأهل، وحدهم، عليهم أن يحددوا السن التي يسمحون فيها لأولادهم بالبقاء وحدهم في البيت، مع ما يستتبع ذلك من عواقب قد تؤدي إلى اتهامهم بالإهمال وجلبهم أمام القضاء.

    وفي واقع الأمر، لا يحدد القانون البريطاني سناً معينة للأطفال الذين يُسمح للأهل بتركهم وحدهم في المنزل متى بلغوها، إذ يؤكد قانون (حماية) الأطفال والصغار أن ليس هناك من عمر محدد لترك الأطفال وحدهم في المنزل. لكن القانون يشير، في الوقت نفسه، إلى أن ترك الطفل وحيداً في شكل قد يسبب خطراً عليه يُعتبر مخالفة يعاقب عليها القانون، إما في شكل إنذار أو غرامة مالية وحتى السجن لفترات أقصاها عشر سنوات، وفق خطورة المخالفة بالطبع. وتوضح الحكومة البريطانية أن المسألة لا تتعلق في الحقيقة بالسن بل بمدى نضوج الطفل. فمثلاً، يمكن السماح لطفل يبلغ من العمر 12 سنة بالبقاء وحده في المنزل إذا كان «ناضجاً»، بينما لا يسمح ببقاء طفل في الـ 13 من عمره إذا لم يكن ناضجاً.

    وتتبنى الحكومة، في هذا الإطار، نصيحة «الجمعية الوطنية لمنع معاملة الأطفال بقسوة» والتي تقول إن على الأهل أن يدركوا أن الأطفال ما دون الثانية عشرة من العمر هم نادراً ما يكونون ناضجين ليُتركوا وحدهم في المنزل لفترات طويلة من الوقت، وأن الأطفال ما دون السادسة عشرة يجب ألا يُتركوا وحدهم خلال الليل، وأن الأطفال الصغار لا يجب تركهم وحدهم بتاتاً.

    لكن غياب النص القانوني الواضح للسن التي يُسمح فيها بترك الأطفال وحيدين في المنزل، وجعل المسألة فضفاضة ومتروكة لتقدير الأهل لمدى نضوج أولادهم من عدمه، أديا إلى مشاكل وأزمات لعائلات بريطانية تجد نفسها أمام المحاكم بتهمة إهمال أبنائها. بعض هذه الحالات يستحق بلا شك محاكمة الأهل وتلقينهم درساً لأن ما قاموا به لا ينم سوى عن إهمال صارخ، بينما هناك حالات أخرى مثيرة للجدل لكنها لا تنم عن إهمال مقصود بل عن ثقة من الأهل بقدرات أفراد عائلتهم.

    حالة الأم الويلزية شيرلي فالنتاين، كما لقّبتها الصحافة البريطانية (لا يسمح القانون بنشر اسمها)، مثال واضح للإهمال وليس للثقة بالأولاد. فقد تركت شيرلي ابنتها البالغة 14 عاماً وحدها في المنزل طوال ستة أسابيع وطارت إلى إسبانيا لقضاء وقت مع حبيبها هناك. ظنّت شيرلي، على ما يبدو، أن ابنتها ناضحة بما أنها بلغت 14 سنة. أعطتها 100 جنيه، وملأت لها البراد بالمأكولات، لكنها ما أن عادت إلى بريطانيا حتى كانت الشرطة في انتظارها ووجهت لها تهمة الإهمال. نفت شيرلي التهمة أمام القضاء، وقالت إنها أوصت بابنتها جارتها وزوجها السابق، لكن القاضي لم يقبل عذرها وأمر بسجنها 13 أسبوعاً وقيامها بعمل خيري تطوعي لمصلحة المجتمع لمدة 130 ساعة.

    وفي حالة مماثلة، أمرت سلطات بلدية بدفوردشير في وسط إنكلترا بوضع طفلين في السابعة والحادية عشرة من عمرهما تحت عناية الرعاية الاجتماعية خارج منزل العائلة بعدما اشتبهت الشرطة بأن الأم والأب تركاهما وحدهما في البيت ليقضيا عطلة في جزيرة كوراكاو الاستوائية في الكاريبي.

    في مقابل هذه الحالات، تبرز أوضاع أخرى يعتبرها أصحابها ثقة منهم بنضوج الأولاد بينما يراها آخرون تنم عن إهمال. رايتشل هاليويل (41 عاماً) تعيش في منطقة تشيشر في شمال إنكلترا مع زوجها كارل وبناتها الثلاث – الكبرى 15 سنة، والوسطى 12 والصغيرة 4 سنوات.

    اصطحبت رايتشل ابنتها الصغرى الأسبوع الماضي لمشاهدة فيلم في السينما وتركت ابنتها الوسطى وحدها في المنزل لأن زوجها كان في العمل وابنتها الكبرى كانت في الخارج مع أصدقائها وصديقاتها. لكن رايتشل تقول إن ما قامت به لا يمثّل أي إهمال. ميريلي، كما قالت عن ابنتها الوسطى، «فتاة واعية أثق تماماً بأنها ستتصرف وفق القواعد التي أحددها أنا – سواء كنت في المنزل أم لم أكن. لقد كنت أتركها وحدها في المنزل منذ أكثر من سنة – منذ كانت في الحادية عشرة من عمرها».

    كانت رايتشل تدافع عن نفسها لأنها تعرضت لانتقاد من صديقتها التي كانت في السينما أيضاً مع ابنتها واستغربت كيف تركت رايتشل ابنتها الوسطى وحدها في المنزل. لم تشك هذه الصديقة رايتشل لدى الشرطة، لكن ثلاث حالات مشابهة أحيلت على القضاء قبل أيام فقط. الأولى تتعلق بموظفة في قطاع الصحة تعرّضت للتوقيف عن العمل بعدما تركت ابنها البالغ 14 سنة وحده في المنزل ليعتني بشقيقه البالغ ثلاث سنوات، بينما تتعلق الثانية بممرضة تلقت تنبيهاً من الشرطة لأنها تركت ابنها البالغ 11 سنة وحده في المنزل بينما ذهبت للتبضع، في حين تتعلق الثالثة بموظف تلقى تأنيباً من الشرطة لأنه بينما كان هو في العمل تركت زوجته أبناءهما الصغار وحدهم في المنزل لفترة وجيزة.

    رايتشل، على رغم ثقتها بنضوج ابنتها، لا بد من أنها تشعر اليوم بالامتنان لصديقتها التي لم تشكها لدى الشرطة... وإلا لكانت صارت اليوم حالة جديدة من حالات الإهمال المفترض للأطفال في بريطانيا.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

ترك الطفل وحيداً في المنزل اهمال يثير جدلاً في بريطانيا

حديث صحيح عن الرسول الأمين (صلى الله عليه وسلّم) :كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيّته.
انها سلطة النظام في الدرجة الأولى والقوانين المرعية الاجراء بالنسبة للأم الراعية الاصيلة لأسرتها ولا بديل عنها (أمك،أمك،أمك، ثمّ أباك).
السلطة الثانية شرعا" وقانونا" للآباء بحق وصايتهم على الأبناء في العيش بكرامة وحق الرعاية والمراقبة والتوجيه الى حين تكليفهم وفقا" لمقتضيات القانون والدين والتقاليد بحماية أنفسهم بالاضافة الى رعايتهم حتّى ما اذا استشعر أيّ من الوالدين انحرافا" أو شططا" في استخدام حقوقهم ما قد يؤدي الى الايذاء أو الضرر بأنفسهم أو لغيرهم كان لزاما" على الأهل تصحيح الخلل ودرأ وقوعه بمجرّد الشعور بوقوعه.
السلطة الثالثة سلطة الوعظ الدينية فعندما انحرفت بوصلة الرعاية وتبادلت الأدوار بدأت التشققات في بناء الأسرة وتداعت الكيانات .
سلّة متكاملة: قانون - تشريع - تنفيذ - توعية - عقاب - تحصين بالدين للحقوق.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية