• 1307293776384343500.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2737.11)
FTSE 100(5855.01)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.6832)
USD to GBP(0.6088)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • ثقل الأب وافتقاد الكاريزما: لماذا فشل جمال مبارك في كسب الشباب؟
    السبت, 12 مارس 2011
    خالد عزب *

    سيطرح المؤرخون تساؤلات حول فشل جمال مبارك فى الصعود الى سدة الحكم في مصر، على رغم أن الظروف التي توافرت له لم تتوافر لآخرين ولن تتوافر لأي شخص يرغب في الصعود إلى سدة الرئاسة في مصر مستقبلاً، إن الشباب الذين خرجوا بدءاً من 25 كانون الثاني (يناير) 2011 ضد حكم مبارك ومشروع توريث ابنه كان من المفترض أن يخرجوا مؤيدين للابن، ومن المفارقات أن جزءاً منهم من طلبة وخريجي وأساتذة الجامعة الأميركية في القاهرة التي تخرج فيها جمال مبارك، الذين كانوا يبدون في الظاهر طرفاً غير مبالٍ بالحياة السياسية العامة في مصر أو مؤيدين لجمال مبارك، كما أن عدداً من الشباب الذي تلقى دورات فى معهد دراسات السلام التابع لحركة ترعاها السيدة سوزان مبارك، كان ممن عارضوا بقوة مشروع التوريث واستمرارية مبارك الأب في الحكم.

    انعزل جمال مبارك عن جيله، فهو عاش طفولته ووالده أحد قيادات الجيش المصري فنائبٌ للرئيس فرئيسٌ، لم يحاول أن يندمج يوماً في حياة المصريين العاديين. لذا، بات صعباً عليه فهم طبيعة المصريين، فكان زملاء الدراسة في المدرسة والجامعة هم محيطه الضيق وفي نهاية الأمر هؤلاء إما من سكان ضاحية مصر الجديدة الراقية في القاهرة أو من طلاب الجامعة الأميركية التي لا يدخلها إلا أبناء الطبقة العليا أو الأثرياء، وكان الأمر سيختلف معه لو كان التحق كأبناء جمال

    عبدالناصر وأنور السادات بجامعة القاهرة أو جامعة عين شمس حيث يدرس الطلبة المصريون من الفقراء إلى الأغنياء، وتقوم في محيطهم التظاهرات وتحدث المناوشات السياسية.

    كره جمال مبارك الثقافة فلم يكن بينه وبين المثقفين المصريين حوار، إلا في مرات محدودة جداً، ويبدو أنه رأى أن المثقفين شريحة غير مؤثرة فيه، على العكس من والده الذي رأى هؤلاء وهم يعارضون الرئيس أنور السادات بعد كامب ديفيد ويذهبون به إلى حد خسارة جزء كبير من الشارع، فبات أول هدف له هو احتواء المثقفين.

    كان خطاب جمال مبارك في الظاهر إصلاحياً لكنه في الباطن يخزن شخصية والده وسيطرته، فلم يدرك التحولات في المجتمع المصري في ظل تصاعد مطالب وطموحات الطبقة الوسطى في مصر، مع مقارنة الأوضاع بها بدولتين مثل تركيا وماليزيا، فضلاً عن أن الفضائيات من ناحية وصعود أوروبا الشرقية بعد تحررها، وشبكة الإنترنت التي يستخدمها جمال مبارك بكثافة، خلفت حالة من التساؤلات المستمرة حول وضع مصر الداخلي والإقليمي والدولي. كان جمال مبارك يعيش في دائرة من الأوهام فظن أنه سيحكم مصر، لمجرد أن لديه مشروع إصلاح اقتصادي نفذه عبر مجموعة من رجال الأعمال وضعوا مصالحهم قبل مصالح الوطن والشعب، وتناثرت حولهم شائعات فسادهم وتركوا هذه الشائعات من دون خطاب أو إجراء يواجهها، فتعامل جمال مبارك مع المصريين حتى من أبناء جيله بثقافة القطيع والرعية التي تتبع الحاكم أين ما ذهب ومهما فعل، ليـس أدل علـى ذلـك من إنكاره أنه مرشح للرئاسة في الوقت الذي تشير كل المؤشرات إلى أن الحزب الوطني سيرشحه.

    كان لدى البعض استعداد لقبوله كأول رئيس مدني منتخب لمصر شريطة أن يعدل الدستور ليحد من سلطات رئيس الجمهورية، ولكن، خاب ظنهم فانسحبوا ليؤسسوا أحزاباً معارضة مثل أسامة الغزالي حرب.

    لم يوجه جمال مبارك يوماً نقداً للسلطة بل كان دائماً منظّراً ومدافعاً عنها، واستطاع رجال والده من الحرس القديم الذين رأوا فيه خطراً عليهم فسعوا الى إدماجه في الحزب الوطني، ثم أداة لاستمرارهم واستمرارية نفوذهم ونفوذ أولادهم ومصالحهم في مرحلة لاحقة، لكن أدى اعتماده على أحمد عز، رجل الأعمال في الحزب، إلى هدم علاقة الحزب بالعائلات الكبيرة في صعيد مصر وريف الوجه البحري، وبلغ الأمر أسوأ درجاته في الانتخابات السابقة لمجلس الشعب حين تم ضرب هذه العائلات بترشيح متنافسين من العائلات ضد بعضهم بعضاً، فأمين تنظيم الحزب الوطني كمال الشاذلي كان يدير هذه العلاقة بصورة حفظت للحزب الوطني وجوده على امتداد مصر، هذا ما لم يفهمه جمال مبارك حيث استنسخ صورة حزب العمال البريطاني وأدواته لينفذها فى الحزب الوطني، غير مكترث باختلاف طبيعة مصر وتركيبتها السياسية.

    لم يستطع جمال مبارك أن يبني شرعية تدفع به إلى سدة الحكم، فوالده حسني مبارك استمد شرعيته من ثورة 23 يوليو وحرب أكتوبر وصعد إلى سدة الحكم بمباركة أبناء جيله، لكن ضبابية الحكم بعد مبارك واستهزاء مبارك الأب بفكرة حب المصريين الموروث للاستقرار وتَرْكهم قبل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة بأقل من عام تحت رحمة الضغط السياسي والنفسي والعصبي، إما لقبول الرجل العجوز المريض في الحكم أو ابنه وإما الفوضى. هذا الضغط فجّر الشارع ليرفض التلاعب بشعب لديه مطالب سياسية واقتصادية ورغبة في العدالة الاجتماعية، فهدم الشعب المعبد على مبارك وابنه ورجالهما، وكأن مبارك الأب وابنه أحرقا بالنار التي أرادوا بها حرق الشعب المصري.

    تحرك جمال مبارك بطوق أمني بصورة مستمرة، وتقمصه شخصية الرئيس من دون أن يعي ذلك، فضلاً عن حفظه جزءاً من كتاب «فلسفة الثورة» الذي دشن رؤية جمال عبدالناصر للحكم، وتأثره بالليبرالية البريطانية، كل ذلك جعل خطابه السياسي مشوشاً ومتناقضاً، فضلاً عن افتقاده كاريزما الرئيس التي خزنها المصريون واختزلوها في صورة جمال عبدالناصر بشموخه وكبريائه وشعبيته، جعلت قطاعاً كبيراً من الشعب المصري غير مقتنع، بل حارب قطاع كبير من الدولة المصرية وحتى المقربون من آل مبارك بصور مختلفة مشروع التوريث، إما بتشجيع المعارضين، أو باستخدام الموروث التكنوقراطي المصري لعرقلة المشروع، أو بالإعلان صراحة عن عدم رغبتهم في وجود جمال مبارك في سدة الحكم، ووصل الأمر إلى إبداء هذا الرأي علانية في دوائر الدولة المصرية وللإعلاميين الأجانب ممن كانوا على احتكاك مع بعض هذه الدوائر، وحين كان الإعلاميون يسألون عن البديل كان الرد أن من المتوقع أن يحسم الجيش المصري هذا الأمر بمعرفته، بخاصة أن جمال مبارك لم يؤدِّ الخدمة العسكرية، فضلاً عن إيمان عدد كبير من ضباط الجيش بأن جمال مبارك لا يصلح رئيساً للمجلس الأعلى للقوات المسلحة حين يتولى سدة الحكم في مصر كما كان مخططاً.

    لم يقدم حسني مبارك لمصر ما يجعل المصريين يقتنعون بأن ابنه استمرار لدور الأب، فحسني مبارك لم يمتلك رؤية استراتيجية أو مشروعاً على غرار جمال عبدالناصر والسادات، بل وصفه البعض بأنه موظف كبير يرأس دولة لتسيير شؤونها، وبهذا رأوا فيه سبباً لتقلص دور مصر الإقليمي والدولي، كما أن تقدم كل من تركيا وإيران وصعودهما في السنوات الأخيرة ومقارنة هذين الأمرين بوضع مصر أضرّت بحسني مبارك الرئيس والابن الوريث المحتمل، هذا كله في مجمله يفسر إلى حد ما لماذا فشل جمال مبارك؟

    * كاتب مصري

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية