بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2531.4)
FTSE 100(5129.92)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.6879)
USD to GBP(0.6079)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أول كلية إعلام سورية بتخصص «إلكتروني» ... والطلاب يسألون ماذا عن حجب الإنترنت؟
    الإثنين, 28 مارس 2011
    دمشق - فرح عاقل

    استوديوات، مختبرات، قاعات دراسية مجهزة بكل وسائل «التعليم الحديث»، منظومة أخبار متكاملة لا ينقصها سوى البث الخارجي: كلية إعلام جديدة تنضم إلى قائمة كليات جامعة دمشق مع فارق ليس ببسيط - ظاهرياً على الأقل - هو مبنى مجهز بأحدث التقنيات والأجهزة ضمن مركز تطوير إعلامي تابع للكلية. ولعل أهم ما يميزها إحداث قسم تخصصي في الإعلام الإلكتروني هو الأول في الوطن العربي، إضافة إلى ثلاثة أقسام أخرى هي: الصحافة المكتوبة- العلاقات العامة والإعلان- الإذاعة والتلفزيون.

    وفي خطوة هي الأولى من نوعها، وبعد 23 سنة على تأسيس قسم الإعلام التابع لكلية الآداب في جامعة دمشق، وافق مجلس التعليم العالي على تحويل القسم إلى كلية مستقلة بموجب مرسوم جمهوري تأكيداً لضرورة «الارتقاء بمستوى الإعلام المحلي من طريق إعداد كوادر مؤهلة بشكل أكاديمي وعلمي» كما قال عميد كلية الإعلام الدكتور يحيى العريضي. وفي لقاء مع «الحياة» عبر العريضي عن أمله الكبير بما سينتجه هذا «الصرح الإعلامي الجديد» وكيف سيساهم بتحويل كل طالب إلى «مشروع إعلامي ناجح». وأوضح أنه سيتم اعتماد «ثلاثة معايير عالمية» تسمح للطالب باختيار القسم الذي سيدرسه، على أن يحتوي كل قسم حوالى 24 طالباً يبدأون دراسة مواد التخصص اعتباراً من العام الدراسي الأول, علماً أن كلية الإعلام هي الأولى التي بدأت تطبيق نظام الساعات في سورية.

    وأثنى العريضي على أهمية قسم «الإعلام الإكتروني» في ظل التطور الهائل الذي يشهده عالم الاتصالات والتكنولوجيا مؤكداً انه سيتم إطلاق موقع إلكتروني باسم «شباب ميديا» تابع للكلية «بسقف حرية عال لمنافسة المواقع الإلكترونية في سورية». وللمفارقة استبعد العريضي أن يكون للكلية دور في إعطاء هامش أكبر لحرية الإعلام في البلد، فهو كما قال «مع الحرية المسؤولة»، نافياً عن «المؤسسة الأكاديمية وظيفة جعل الإعلام حراً لأن هذه المسألة هي مسألة سياسية بالدرجة الأولى ولا علاقة لنا بالسياسة».

    تفاؤل العريضي قوبل بالكثير من التشاؤم و»خيبة الأمل» وسط طلاب الكلية. تقول نايا (سنة أولى): «تم توزيع الطلاب في الاختصاصات بطريقة عشوائية لم تخل من الواسطة. وعن أي تدريب عملي يتحدثون! لم ندخل بعد إلى الاستديوات لأنها غير جاهزة!». واستخدم عبد الله ( سنة ثانية) عبارة «عالوعد يا كمون» في إشارة إلى أن افتتاح الكلية سيقتصر على «المراسم والشكليات». أما المشكلة الأكبر فتكمن في خريجي «قسم الإعلام» سابقاً ومصير شهاداتهم المجهول إذ لم يعرف بعد إن كانوا سيحسبون على كلية الإعلام الجديدة، أمّ أنهم سيبقون على ذمّة قسم الإعلام القديم. تقول آية (سنة رابعة): « أياً كان المسمى، فالسؤال الفعلي هو هل سيرتقي العمل إلى الربط بين ما ندرسه وسوق العمل؟».

    واللافت أن الطلاب (القدامى 1300 والجدد 100) يكادون يجمعون على أن سبب اختيارهم لهذا التخصص هو حب «الشهرة والأضواء» ولأنهم معجبون بمقدمي بعض البرامج مثل منى أبو حمزة وريكاردو كرم. قلة قليلة جداً تحمل تصوراً أعمق وأوضح يهدف إلى «تحسين وضع الإعلام في سورية» وإعادته إلى «مكانه الطبيعي كسلطة رابعة تعكس صورة الناس والمجتمع وتؤثر في صنع القرار».

    وتراوحت آراء الشباب السوريين بين مشكك ومؤيد لإنشاء كلية الإعلام. بعضهم رأى أنها «خطوة إيجابية لن تنتج إلا ما هو سلبي» بسبب «الفساد المستشري» في جامعة دمشق والذي بات أمراً واضحاً ومعروفاً ناهيك بالكادر التعليمي الهرم «من جيل ستي وجدي». ورأى البعض الآخر إنها غير مجدية لأنه لا وجود لإعلام حقيقي في سورية لكنها ربما تكون مناسبة لخلق «جو إعلامي صحي» خصوصاً أن الشباب السوري يواكب عصره ويعتبر أن برامج الـ «توك شو» أصبحت «موضة قديمة» حلت محلها المدونات ومواقع التواصل الاجتماعي.

    ولهذا السبب استغرب البعض «التطبيل الإعلامي» الذي رافق إحداث اول قسم «للإعلام الإكتروني» في الجامعات العربية فيما العديد من المواقع الإلكترونية محجوبة في سورية. وتساءلوا عن كفاءة القائمين عليه وخريجيه لكونه يتطلب استخدام كل الوسائل والتقنيات الحديثة فيما هي ممنوعة!

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية