• 1305909859510877200.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2803.32)
FTSE 100(5948.49)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7064)
USD to GBP(0.616)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الشباب الفلسطيني أنهى الانقسام!
    الإثنين, 09 مايو 2011
    رام الله - بديعة زيدان

    عبّر كثيرون من الشباب الفلسطيني وخصوصاً الناشطين في الحملة الوطنية الشبابية لإنهاء الانقسام، عن فخرهم بدورهم في دفع الفصائل الفلسطينية التي تنحارت على مدار أربع سنوات، إلى التوقيع النهائي على اتفاق المصالحة في القاهرة، باتجاه طي ما وصفوه بـ «الورقة السوداء»، وإلى الأبد.

    وعبّرت الشابة شيرين سلمي، عن سعادتها بما آلت إليه الأمور بعد أكثر من شهر على استمرار اعتصامهم في ميادين الضفة الغربية وقطاع غزة، للمطالبة بإنهاء الانقسام. وقالت: «القمع الذي رافق بعض نشاطاتنا أحبطنا في البداية، وشعر بعضنا بأن لا فائدة مما نقوم به، لكننا أصررنا على الاستمرار في الاعتصام داخل الخيم، وأمام المقرات الرسمية في المحافظات الفلسطينية كلها، ونجحنا في النهاية في الدفع باتجاه توقيع اتفاق المصالحة. إنه إنجاز كبير لكنه ليس كافياً... سنستمر في فاعلياتنا لضمان تنفيذ بنود الاتفاق على أرض الواقع».

    أما الشاب حسام سعادة، فوصف توقيع الاتفاق في القاهرة بـ «التاريخي». وقال: «ما يثلج صدري أن الشباب الفلسطيني وباعتراف الجميع كان له دور كبير في الدفع باتجاه هذا الاتفاق. لا شك في أن الثورات العربية، ودور الشباب المصري الفاعل فيها بل والمحرك لها، كانت ملهماً لتحركاتنا، ومنحتنا الأمل بنجاح المهمة التي نرى أن الاتفاق هو بدايتها، وأن المشوار ليس بالسهل، فكما يقولون الشيطان يسكن في التفاصيل».

    وفي الوقت الذي خرج الشباب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة يبتهجون باتفاق المصالحة، ويرفعون الرايات الصفر لحركة «فتح»، جنباً إلى جنب مع الرايات الخضر لحركة «حماس»، وبطبيعة الحال العلم الفلسطيني، أطلقت الحملة الوطنية الشبابية لإنهاء الانقسام الفلسطيني والاحتلال ميثاق شرف لحماية اتفاق المصالحة.

    وأشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه، خلال توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة، بالحراك الشبابي الفلسطيني، الذي تحول إلى حراك شعبي رفع شعار «الشعب يريد إنهاء الانقسام». وشدد على أن الشباب الوطني سيبقى بالمرصاد لتطبيق الاتفاق، و «إلا فإنه قد يخرج في الشوارع يهتف ضدي وضد غيري».

    وأشار القائمون على الحملة الوطنية الفلسطينية الى أن «ميثاق الشرف جاء لحماية اتفاق المصالحة في القاهرة وتطبيقه، ولأجل إعادة بناء الوحدة الوطنية وحمايتها وصونها، لكونها السلاح الأمضى والاستراتيجي نحو الاستقلال التام والناجز من يد الاحتلال».

    وقام أعضاء الحملة بفتح أبواب قاعة المجلس التشريعي الفلسطيني في مدينة رام الله، بالتعاون مع الشرطة هناك، إيذاناً بدخول عهد المصالحة واستعادة السلطة التشريعية دورها، كما قالوا.

    ونص ميثاق الشرف على العمل لتطبيق اتفاق المصالحة الوطنية، وتذليل العقبات التي تفرض من أجل التنفيذ، والالتزام بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني الفلسطيني بعد عام من التوقيع، كما ينص عليه الاتفاق.

    وقال العضو الناشط في الحملة مراد حرفوش إن الميثاق سلم إلى الأمانة العامة للمجلس التشريعي، وهي رسالة «نريد من خلالها القول إن المجلس يمثل الشعب الفلسطيني بكل أطيافه». وأضاف: «الشعب الفلسطيني يعيش حدثاً تاريخياً يتمثل بتوقيع المصالحة بعد أربع سنوات من الانقسام أضرت بالشعب الفلسطيني، ولعل رد الفعل الإسرائيلي يؤكد ما ذهبنا إليه من أن إسرائيل هي المستفيدة الأولى من الانقسام».

    وزاد حرفوش: «أعتقد اننا كشباب فلسطيني لعبنا دوراً في إتمام المصالحة تأثراً بنجاح الثورات الشبابية العربية، ونأمل في أن تكلل هذه المصالحة بالنجاح. نطالب القيادة الفلسطينية بعدم الرضوخ للابتزازات والضغوط الإسرائليية والأميركية ومواصلة المشوار نحو إنهاء الانقسام في شكل كامل، وإلى غير عودة، وهذا الأمر ينطبق على حركة حماس أيضاً... لن نقف موقف المتفرجين في حال حاولت أي جهة العبث والدفع باتجاه تخريب أجواء المصالحة، وعرقلة تنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه في القاهرة».

    وشدد عباس الجمعة، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، على أهمية دور الشباب الفلسطيني في إنهاء حال الانقسام، وقال: «هؤلاء الشباب لم يكونوا بحاجة الى كسر حاجز الخوف الذي اعتادوا على كسره في المواجهة الدائمة مع الاحتلال، كانت حاجتهم الأكبر في الفترة الماضية هي اجتياز حاجز الضياع وتشتت الرؤى وجمود الممارسة، وما يحدث في العالم العربي بداية جديدة للقضية الفلسطينية، وهي بداية سعي لإعادة القضية الفلسطينية الى واجهة الاهتمام».

    وجدد الجمعة دعوة الشباب الفلسطيني إلى العمل على استعادة الوحدة الوطنية والإفراج عن المعتقلين السياسيين فى السجون الفلسطينية، ووقف الاعتداء على الحريات الفردية والعامة وضمان العمل السياسى في شكل حرٍّ وديموقراطي، لتجسيد معاني الوحدة والمصالحة.

    واختتم الجمعة حديثه بالقول: «حملة الشباب الفلسطيني وعلى رغم ما تعرضت له من قمع واضطهاد، استمرت ترفع شعار «الشعب يريد إنهاء الانقسام»، والذي ترسخ بوضوح حقيقة أن الشعب الفلسطيني يريد الوحدة الوطنية في مختلف أماكن وجوده، لهذا نقدم الشكر لهؤلاء الشابات والشباب على إصرارهم على لم الشمل الفلسطيني».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية