بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2539.31)
FTSE 100(5366.8)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7701)
USD to GBP(0.6473)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مستقبل التلامذة السوريين في مهبّ الاحتجاجات
    الخميس, 02 يونيو 2011
    دمشق - بيسان البني

    بين صفحات كتابها الدراسي الرتيب وترددات الأخبار الساخنة بين فينة وأخرى، لم تستطع نور ذات الأربعة عشر عاماً التركيز ومنعتها هموم وطنها هذه المرة من قراءة مخصصات دروسها والتحضير للامتحان القريب!.. أغلقت باب غرفتها في محاولة يائسة لعزل نفسها عن صوت الأخبار الذي يصدح من جهاز تلفزيون غرفة الجلوس مكان تجمع العائلة القلقة... من دون جدوى. حال نور كحال غيرها من طلاب سوريين كثر، يستعدون لامتحانات نهاية العام الدراسي في ظروف غير مستقرة، الأمر الذي يدفع الأمهات والآباء إلى بذل جهود مضاعفة لمساعدة أطفالهم على خوض هذا الامتحان، وتخفيف آثار المناخات غير الملائمة للتركيز، التي تنعكس على نفسية الطلاب وقدرتهم على الدراسة.

    تقول إحدى الأمهات: «أخذت إجازة من عملي لمدة أسبوع كامل كي أبقى مع ولديَ، وأساعدهما على اجتياز الامتحان، وأشجعهما على الدراسة والتركيز في هذا الوقت الصعب». ويعلن أب بقلق: « أبذل الغالي والرخيص لتوفير كل ما يحتاجه ابني كي ينجح ولكن هذه المرة ليس باليد حيلة».

    وتزداد الأمور صعوبة للطلاب الأكبر سناً، والذين هم على مفترق طرق كما في حال طلاب الشهادتين الإعدادية أو الثانوية الذين يشكل امتحانهم مرحلة مفصلية تؤثر في مستقبلهم ودراستهم العليا وحتى اختصاصهم الجامعي، وبينما تستهلك الاستعدادات للامتحانات اليوم حيزاً كبيراً من وقت العائلة السورية التي تحرص على توفير كل مستلزمات الأولاد لاستمرارهم بالدراسة والمثابرة لاجتياز الامتحانات النهائية بنجاح، تصطدم الكثير من المحاولات بمنغصات تحول دون تحقيق هذا الهدف. ويوضح مازن، طالب المرحلة الإعدادية: «بيت عمي وأولادهم صاروا ضيوفاً عندنا منذ شهر بسبب الوضع غير المستقر في محافظتهم، أنا أحبهم جداً ولكنهم يحرمونني من الهدوء اللازم لإنجاز فروضي المدرسية والاستعداد للامتحان».

    وتختلف درجة القلق من طالب لآخر، باختلاف الشخصية والظروف المحيطة به، وأيضاً المرحلة العمرية، ويبدو بعض الطلاب أشد قلقاً من آخرين وأقل تحملاً للضغوط أو الاضطرابات التي تؤثر في جدولهم الدراسي المعتاد.

    وفي حين لم تصدر أي إشارة إلى إمكان تغيير أو تأجيل مواعيد الامتحانات لمختلف المراحل، صدر أخيراً مرسوم تشريعي يمنح طلاب الشهادة الثانوية لدورة عام 2011 دورة إضافية، والذي بحسب وزارة التربية، يعطي فرصة للطلاب الناجحين في الدورة الأولى لتحسين درجاتهم وللراسبين فرصة للنجاح، وربما كي يساهم في تلافي الآثار السلبية للظروف الحالية التي تعترض الطلاب في بعض المحافظات، والتي من شأنها أن تؤدي إلى عدم حصولهم على الدرجات التي يستحقونها وفق مستواهم أو إلى عدم نجاحهم.

    مزيد من التسرب

    وإذ تنال هذه الظروف من الطلاب الملتزمين والمهتمين بالنجاح ونيل أعلى الدرجات، يجد أطفال آخرون من ضحايا الإهمال أو الفقر أو التفكك الأسري في الظروف غير المستقرة مناخاً ملائماً للتسرب من المؤسسة التعليمية، ويقول سالم (10 سنوات)، وهو متسول على الأرصفة، بفرح خفي: « لا وقت لدى أحد للانتباه لدوامي الآن والحمدلله، الكل مشغول وأنا حر».

    بالفعل تترك الأزمات آثاراً سلبية على التطور التعليمي للأطفال واليافعين، وتعزف الكثير من الأسر عن الانتباه لأولادها والاهتمام بمستقبلهم التعليمي والمدرسي، كما ينخفض أداء المؤسسات المعنية بنمو الطفل ودراسته وتربيته ما يؤدي بالضرورة إلى ارتفاع مستوى التسرب المدرسي أو ضعف الاستجابة والقدرة على مواصلة المتابعة من قبل كثير من الطلاب ما يفضي إلى رسوب متكرر، وقد يفضل الكثير من الأهل زجّ أطفالهم في سوق العمل للتخفيف من الأعباء المادية التي تواجهها الأسر أيضاً في مثل هذه الأوقات.

    وتعتبر ظاهرة تسرب الأطفال من المدرسة من القضايا الاجتماعية والتربوية الخطيرة، لما لها من تأثير في المستقبل العلمي والمهني للأجيال القادمة، كما تكفل اتفاقية حقوق الطفل الحق في التعليم ولا يسقط هذا الحق بأي حال من الأحوال ولا تحت أي ظرف من الظروف.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية