• 1309278989093949600.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2740.25)
FTSE 100(5855.95)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.693)
USD to GBP(0.6226)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • استدعاء سفير سورية في بريطانيا على خلفية "ترهيب سوريين" في لندن
    الثلاثاء, 28 يونيو 2011

    لندن - ا ف ب - استدعي السفير السوري في لندن الثلاثاء الى وزارة الخارجية لتوضيح "حالات ترهيب من جانب دبلوماسي لسوريين مقيمين في بريطانيا اوردتها الصحافة"، على ما اعلنت الوزارة البريطانية.

    وقال بيان وزارة الخارجية "في 28 حزيران/يونيو، دعي السفير السوري سامي خيامي الى لقاء مدير الشرق الاوسط كريستيان تيرنر". وقد ابلغه هذا الاخير "بوضوح بقلقنا العميق بالنسبة الى المزاعم التي ظهرت في الصحافة ومفادها ان دبلوماسيا في السفارة ارهب سوريين في بريطانيا".

    واضاف البيان ان "كل نشاط من هذا النوع يساوي انتهاكا واضحا للتصرف المقبول". وتابع "اذا ما تأكدت صحة هذه المزاعم، فإن وزارة الخارجية سترد بسرعة وبالطريقة المناسبة".

    وتحدثت الصحافة البريطانية الاسبوع الماضي عن ضغوط يمارسها دبلوماسي في السفارة السورية على مواطنين سوريين يقيمون في بريطانيا. لكنه لم يتم تقديم اي شكوى لدى الشرطة.

    وكان استدعي السفير السوري في ايار/مايو الى وزارة الخارجية في اطار عمل منسق مع دول اوروبية اخرى لتحذيره من حملة القمع ضد معارضين في سورية.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

استدعاء سفير سورية في بريطانيا على خلفية "ترهيب سوريين" في لندن

كنا نتوقع منذ بداية الثورة أن يعلن دبلوماسيو سورية انضمامهم إلى الشعب ولكن يبدو أن ارتباطاتهم تتجاوز الخارجية السورية بكثير. فمرة أخرى تثبت الدبلوماسية السورية صلتها العضوية بمخابرات النظام. ظهرت هذه الصلة في الثمانينات من خلال عمليات إرهابية نـُـفذت في الخارج بمعرفة دبلوماسيين سوريين، ثم بدا أن سورية تراجعت عن هذا السلوك. غير أن النظام عاد على ما يبدو إلى عادته القديمة في الآونة الأخيرة وظهر ذلك في فرنسا من خلال حادثة السفيرة شكور السيئة الصيت وقصة انشقاقها المزعوم وهاهو يعود لترسيخ هذه الصلة في لندن وغيرها، وقد تحدث إليَّ بعض السوريين عن عدد من الشكاوي المماثلة في عواصم أخرى. تـُرى إلى متى سيستمر العالم في تقبـُّـل الدبلوماسية الشبيحة هذه؟ "الطريقة المناسبة" المشار إليها في الخبر هي أن تعمد الدول إلى طرد أشباه الدبلوماسيين هؤلاء وإلى استدعاء سفرائها من دمشق.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية