• 1315924331615670000.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2532.96)
FTSE 100(5174.25)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7302)
USD to GBP(0.6332)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة
    الإثنين, 11 يوليو 2011
    عدن - علي سالم

    حال دخولك حي السعادة من جهة البحر تواجهك صورة كبيرة لشاب يبدو في العشرين من العمر وعلى قدر من الوسامة. بجوار الصورة عبارة «كلنا أحمد الدرويش». وهي، أي الصورة، تفتتح شارع «الشهيد الدرويش» الرئيسي في الحي.

    وتمثل قصة وفاة الدرويش، الذي قضى بطريقة مشابهة لوفاة المصري خالد سعيد، عنصراً اساسياً في شهرة حي السعادة الواقع في مديرية خور مكسر في محافظة عدن الجنوبية. فمنذ سنوات والحي يحضر في وسائل الإعلام باعتباره «المنطقة الساخنة» في مدينة عدن التي طالما بقيت بعيدة من المواجهات العنيفة التي تخوضها السلطات سواء مع جماعات الحراك الجنوبي أو تنظيم «القاعدة». أما الآن فبات للحي سمة أخرى ولأبنائه تعريف جديد. إنهم أنصار الشاب الدرويش الذي تقرر أخيراً دفنه بعدما حفظت جثته في ثلاجة المستشفى حوالى سنة لأن الأسرة رفضت دفن الجثمان لخشيتها من التلاعب بأدلة القضية، والزعم بأن الوفاة كانت طبيعية.

    ويكتنف الغموض الهوية المركبة للحي. ففي حين تعتبر السلطات حي السعادة وكراً للجماعات الاسلامية المتشددة ثمة من يرى أن شهرة الحي تنبع من قوة تصدي شبانه للسلطات خصوصاً بعد تمازج مختلف الاتجاهات تحت راية استقلال الجنوب حتى صار البعض يصف حي السعادة بالحي «المُحرر» أي الذي لا تجرؤ قوات الشرطة على دخوله. وتشكل حادثة مفصلية سبب هذا الصيت وهو سلب مجموعة من شبان الحي السلاح الشخصي لافراد دورية أمنية، يضاف الى ذلك انتشار النزعة القتالية بين سكان السعادة الذين تعود أصول معظمهم الى مناطق قبلية مثل الضالع وشبوة.

    وصفة « المُحرر» تحيل إلى قاموس الحراك الجنوبي الداعي إلى «تحرير أرض الجنوب» واستعادة دولته التي كان عليها قبل دخوله عام 1990 في وحدة اندماجية مع الشمال، وهو خطاب أخذ يتصاعد منذ هزيمة القوات الجنوبية في الحرب الاهلية صيف 1994. ويشكل الشباب نواة النزعة الجنوبية الانفصالية بمختلف توجهاتها ومدماك حضورها في الشارع.

    وبالعودة الى الدرويش فكان أعتقل ضمن مجموعة من المشتبه بهم في تفجير مقر فرع الامن السياسي (الاستخبارات) في عدن. وتفيد محاضر التحقيقات، نقلاً عن شهود كانوا زملاء للدرويش في زنزانة المباحث الجنائية، أن الشاب تعرض لضرب مبرح من قبل القائم على السجن والجنود المناوبين. ويعتقد البعض أن تعذيب الدرويش جاء انتقاماً ومحاولة لاستعادة هيبة رجال الامن التي اهدرت عندما سلب بعض شبان الحي سلاح افراد الطاقم العسكري.

    وتحولت حادثة وفاة الدرويش إلى قضية رأي عام بيد أنها لم تثر ردود الفعل الغاضبة ذاتها التي لقيتها حادثة مقتل المصري خالد سعيد، فبقيت الاحتجاجات محصورة بمحافظة عدن وبعض مناطق الجنوب.

    ومع التباطوء الرسمي في تحريك مسار الاجراءات وتهريب المتهمين الرئيسيين في حادثة التعذيب ترسخ الطابع الجنوبي للقضية ووجهت النيابة لمدير أمن عدن سابقاً، ومدير أمن تعز حالياً، تهمة تهريب المتهم الرئيس في قضية التعذيب. وعلى رغم وجود أوامر صريحة صادرة عن النائب العام ورئيس الجمهورية باسقاط صفة الضابطة القضائية عن مدير الأمن الا أنه لم يمثل حتى الآن امام القضاء.

    وذكر أنور الدرويش شقيق الضحية أن مسؤولين رفيعي المستوى عرضوا على الأسرة ملايين الريالات مقابل التنازل عن القضية وهو ما رفضته علماً ان قضية الشاب كانت لتتفاقم كما حدث مع خالد سعيد الذي غذى الثورة المصرية.

    ويشكو كثيرون من اليمنيين من عدم إستقلالية أجهزة العدالة وانحيازها خصوصاً في القضايا التي تكون السلطة طرفا فيها. وتنتشر في اليمن الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الشرطة والاستخبارات وممثلو السلطة التنفيذية عموماً وسبق أن أدين ضباط وجنود باستخدام العنف مع سجناء اثناء الحجز والتحقيق ما يؤدي أحياناً الى الموت على غرار ما حصل منذ عامين لشاب في تعز قضى بسبب تعذيبه في السجن.

    ولا شك أن الميول الانفصالية هي الطاغية على شبان حي السعادة مها تشعبت انتماءاتهم. وباستثناء مجموعة صغيرة من الملتحين وبعضهم من كبار السن لا يلاحظ على شبان الحي ما يشي بنزعة دينية متطرفة كما تتهمهم السلطات، بل أن كثيرين منهم يسلكون مسلكاً عادياً وان لم يخل من العنف لكنه عنف غير عقيدي. فعلى سبيل المثال تنتشر في أرجاء الحي مجموعات وشلل تتألف عادة من 4 أو 5 شبان يمضون معظم فترة المساء خارج منازلهم يخزنون القات ويدخنون ويستمعون للموسيقى، وهو سلوك لا يتفق مع سلوكيات الجماعات السلفية والجهادية التي تحرم القات والسجائر وترفض حتى بيعها وشرائها. وهذا السلوك نفسه، أي تخزين القات والتدخين، معروف أيضاً عن أفراد أسرة الدرويش الذين بدا أثاث منزلهم عصرياً وهو مؤشر ذو دلالة في بلد كاليمن.

    وصحيح أن النزعة العنيفة ما زالت تسم الشخصية اليمنية ولا تقتصر فقط على المتدينين. فقد سبق ليمنيين من ذوي التوجهات اليسارية والقومية أن تطوعوا للحرب في لبنان وفلسطين تماماً مثلما حارب يمنيون آخرون في افغانستان. وقد يصل الامر باليمني الى التضحية بنفسه في حال شعر بأهمية قضية ما أو دهمه الغبن وهو يفعل ذلك حتى وان لم يكن متديناً.

    وكان الشعور بغياب العدالة وانتشار الفقر والبطالة شكّلا رافعة رئيسة في بروز النزعات المتطرفة. فمع تصاعد الاحتجاجات ذات الطابع الجغرافي مثل الحراك الجنوبي وجماعة الشباب المؤمن في صعدة، انحسرت الفروق في أساليب الجماعات المختلفة وبات من الصعب التفريق بين الاعمال التي تنفذها جماعات دينية متشددة مثل القاعدة وتلك التي تقوم بها عناصر وجماعات أخرى.

    ولئن وجد البعض في حادثة السيارة المفخخة التي استهدفت نهاية الشهر الماضي نقطة تفتيش عسكرية في عدن بصمة القاعدة، الا أن ثمة من يرجح أن يكون منفذها من عناصر الحراك الجنوبي خصوصاً ان الحادثة وقعت بعد ساعات من مقتل قيادي في الحراك كان يشارك في جنازة الدرويش، برصاص أطلقه عناصر النقطة العسكرية. فبالنسبة لشبان حي السعادة بدت العملية وكأنها انتقام لمقتل الدرويش.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

مهما قتلو وشردو وحاصرو فلن يقتلوا فينا حب الجنوب ولن يطمسو الهوية الجنوبية وبإذن الله سوف يحصل الجنوب على استقلاله بتضحية الشهداء امثال الدرويش رحمه الله وكل الشهداء فلن تذهب دمائهم سدى انشاءالله

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الله يرحمك يا شهيد الجنوب ابن الدرويش

نظام الاحتلال في الجنوب عدن عمد على مدى السنين التي مضت اخفاء جرائمة التي كان يقوم بها فهناك الكثير والكثير من الذين قتلوا ضلما وعدوانا تحت الاصرار والترصد قنصا وعمدا في فوهات اسلحة الامن المركزي والجمهوري الذي حاول ويحاول بكل عنجهية ضرب بقوة من حديد المواطنين العزل ويشن حملات كثيرة من الاعتقالات ، ويلاقي اولائك المعتقلين خلف قضبان القضبان اشد انواع التعذيب ونذكر منهم الشهيد فارس طماح ، وغيرهم الكثير والكثير ، تلك هي الجنوب التي تباعد وتجاهل عنها الاعلام العربي والاجنبي ليقول كلمة حق في شعب الجنوب، ومهما كانت الضروف والحواجز الامنية المدرعة لمنع الصحافة لكشف جرائمهم وطغيانهم بالجنوب

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الشكر والتقدير لصحيفة الحياه والقائمين عليها
رحم الله شهداء الجنوب جميعا وعافى حرحاهم وفك اسراهم
ونتمنى من صحيفتكم كشف المزيد من جرائم هذا المحتل الدي قتل ونهب وشرد ابناء الجنوب
ولكم الشكر مره اخرى

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

رحم الله الشهيد أحمد الدرويش وألهم اهله والجنوب عامه الصبر والسلوان , وأننا على درب الشهداء سائرون
ونشكر الجريده على أبراز مايحدث لنا في الجنوب المحتل

شهداء الجنوب العربي - شهداء الحق و الكرامه

شكراً لك سيدي الفاضل على ما تفضلت به من طرح لقضية المرحوم و المغفور له باذن الله الشهيد درويش و لكن نحب ان يعلم القارء لموضوعات موؤسستكم المعرفيه الموقره ان احياء الجنوب كل الجنوب و مدنها اثقلتها الجراح ففي كل حي شهيد و لكل دار مظلمه و لكل فرد حكايه في معاناته مع هذا الاحتلال البشع لاراضي الجنوب العربي و الممارسات الا دينيه / و اود التنبيه الى ان ارض الجنوب العربي بعيده عن كل التطرف و الارهاب لان نسبة المسلمين الشوافع في ارض الجنوب 99% و هي اعلى نسبه للمسلمين السنه في الوطن العربي و لكل ذلك فان الفهم المتطرف للدين في الجنوب العربي غير موجود

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

هذه الجريمه التي حدثت و غيرها من الجرائم التي تمارس بحق الجنوب انما هي لاخضاع الجنوبيين و تسليمهم على الذل و المهانه فالجريمه تلك لم تكن الاولى ففارس طماح استشهد بنفس الاسلوب و هناك المئات من الشهداء الذين سقطوا بنيران الاحتلال اليمني الشمالي للجنوب
و الان حي السعاده انما يعبّر عن ارادة وطن محتل رفض الخضوع و لسوف يقدم المزيد من التضحيات في سبيل نيل حريته و استقلال وطنه
هذا مما لاشك فيه
و التحيه نقدمها لجريدة الحياه على تسليط الضوء على قضيه انسانيه بالمقام الاول

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

نشكر صحيفة الحياه على تسليط الضوء في قضية الجنوب العربي المحتل

حي السعادة... تحرر من الاستعمار اليمني

تحس وانت تمر في حي السعادة وكأنه في جنوب ماقبل 90 ويعتبر حي السعادة دولة جنوبية( مصغرة ) مستقلة ،، ان كنت جنوبياً وتقول بالتجول في الحي تشعر بالأمان والطمأنينة ،، وتستطيع ان تتنفس هواء جنوبي خالي من الدحبشة ،، وتحس كأنك ايضاً في دولة ذات سيادة يتمتع اهلها بالحب والوفاء والحياة البسيطة الخالية من الحقد والكراهية ،، وان جميع اهل الحي متكاتفين ومتعاونين فيما بينهم وكل منهم يقف الى جانب الاخر في السراء والضراء ،، فأنصح الجميع بزيارة هذا الحي كي يحس بالحب والوفاء والراحة النفسية وان يستنشق الهواء الجنوبي الحقيقي ..
( اي جنوبي لا يزور حي السعادة لن يحس بجنوبيته ) فقد نصح الدكاتره لمن اراد ان يستنشق هواء الحرية عليه بزيارة ( حي السعادة ) ..

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الجنوب اليمني يرزح تحت احتلال عسكروقبلي متخلف منذ احتياحه في 7 يوليو 1994م من قبل قوات الطاغية/ علي عبدالله صالح!! ومنذ ذلك الوقت والدول العربية جميعها صامتة تجاه ما يتعرض له الشعب العربي في جنوب الجزيرة وهي -الدول العربية- تعلم جيداً معظم صنوف التمييز والقهر والإذلال الذي تمارسه القوات الغازية ضد أبناء الجنوب.. وتعلم أن الواقع في الجنوب لا يمت بصلة لاتفاقيات الوحدة الطوعية السلمية التي تمت عام 1990م ولا يمت بصلة لوثيقة العهد والاتفاق الموقعة في عمّان في فبراير 94م.. كما ان الدستور الحالي ليس دستور الوحدة بعد أن تم تعديل 81 ماة من أصل 131 مادة بعد حرب الاحتلال في 94م في ظل غياب الطرف الجنوبي.. وأدخلت للدستور مواد شطرية انفصالية من مواد دستور 1974م بالشمال وهي مواد تعظم دور القبيلة وسلطة المشائخ وتعزز الفوارق الاجتماعية وتعيد الجنوب المدني إلى عصور الغاب. اننا نريدالاستقلال ولاغير الاستقلال

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

نشكر الصحيفه وكل القائمين عليها من حيث تسليط الضوء على الجنوب عامه وعلى قضية الشهيد احمد الدرويش خاصه ونحن نعلم ان النظام اليمني المحتل لارض الجنوب يتعمد حجب الاعلام الخارجي عن الجنوب لكي يقوم بكل اشكال القمع والترويع والنهب للثروات ولكن هيهات هيهات ,والذي يراهن عليهم من جيل الوحدة المنتهية الصلاحيه منذ عام 94م انهم حماتها هم الذين لن يخنعوا ولن يهدأ لهم بال حتى يحرروا الجنوب من اسوأ وابشع إحتلال عرفته البشريه وسوف يقدمون الشهيد تلو الشهيد الى ان يخرج المحتل من ارض الجنوب بأذن الله إنها ثورة حتى النصر

في كل حارة في الجنوب شهداء

في حضرموت ثم تعذيب اسعد حداد حتى فارق الحياة و تعرض مجدي باريدي و حسين جسار للتعذيب البشع و غيرهم كثير و القائمة طويلة

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الشكر الكثير لصحيفه الحياه
رحم الله الشهيد احمد الدرويش الذي ضحى بروحه فداء ارضه الجنوب المحتل ارجو من اخواننا العرب انا ينضرو لما يحدث لابناء الجنوب من قتل وتشريد ونهب املاكهم
وحتى وصل فيهم التمادي ان يقتلو ابناء الجنوب في السجون منهم فارس طماح والاخير احمد الدرويش
فهذه الافعال لا نراها في اي دوله

كلنا الدرويش .. وكلنا جياب السعدي

اولا نشكر الصحيفة على لفتتها الكريمة والمنقطعة النظير اتجاه قضية الجنوب .. وقضية ابناء الجنوب
انه في يوم تشيع الشهيد الدرويش سقط شهيدا اخر وهو الدكتور جياب السعدي .. هكذا دائما ابناء الجنوب يشيعون شهيد ليسقط شهيدا أخرا منا .. لذلك نحن نقولها كلما شيعنا شهيد ونعاهده بقولنا (عهدا عهدا للشهداء والجرحى والمعتقلين .. لن نتراجع ولن نهدأ حتى طرد المحتلين ) وكل منطقة بذاتها تقول كلنا شهيد سقط من سابق .. وكل حي في ارض الجنوب يحمل قصة مشابهة لحي السعادة .. هذا هو النضال والتضحية المستمرة لنيل هدفنا الاسمى استعادة دولتنا من براثن محتل همجي .

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

رحمة الله عليك يا شهيدنا الدرويش وكل شهداء الجنوب الذين يقتولن بالتعذيب في السجون او في المظاهرات السلميه اولئك الذين يسطرون ارقى انواع النضال السلمي من اجل تحرير واستقلال جنوبنا الحبيب والاعلان عن قيام دولته وعاصمتها عدن فنحن نشكر صحيفة الحياة على ذكرها لقضية الدرويش وقضية ابناء الجنوب العادله ونوجه شكر لكل من يدعم قضيتنا المنصفه ونقول لكل من يتجاهل الجنوب والجنوبيين ان ينظرو لما يحل بالجنوب من جرائم ويكونوا منصفين لنا ولا يتحيزو لجهه معينه وشكرا لكم

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

كلنا أحمددرويش
فعلآ كما هي الصوره تعبر على ان أبناء الجنوب سيضحون بكل مايملكون بالغالي والنفيس من اجل حقهم في تقرير مصيرهم وتحقيق هدفهم المشروع ونعاهدالشهداءأننا سنلاحق القتله والمجرمون ولم ولن تنجيهم اي مبادره!!
وسوف يعودالحق الى اهله والشكر موصول لصحيفه الحياه والاعلام العربي الحر ونتمنى انتستمر بتغطيه احداث الجنوب ودمتمممم...،..

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الحياة سباقة في اخبارها ومتميزة في تقاريرها ، نشكر الحياة على هذا التقرير المنصف وللعلم فقط ان هناك مناطق في الجنوب هي بالضبط كحي السعادة وأكثر منه تحرراً واستقلالاً عن دولة الهمج.

شعب الجنوب سباق في تحركه وثورته وفي شهدائه ولكن الإعلام للأسف لم يعطي هذه القظية حقها من المتابعة ، وانا متأكد ان من يسابق بالنشر والمتابعة عن هذه القضية العادلة من وسائل الإعلام المختلفة سيكون سباق ومتميز لأنه سيجد مادة خصبة للكتابة عنها ومتابعتها.

تحية للجميع

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

نشكر جريدة الحياه على اهتمامها باظهارها جزا من جرائم الاحتلال في الجنوب العربي

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الله يرحم الشهيد البطل احمد الدرويش وجميع شهداء الحريه..
ارجو من العالم ان يفهمو قضيتنا.
نحن شعب يطالب بالحريه والاستقلال كبقيه الشعوب لماذا التجاهل.وهانحن وصلنا الى الخلافات التي سببها نظام صالح..حسبن الله ونعم الوكيل

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

نعم كل الجنوب احمد الدرويش شكرأ لصحيفه دار الحياه نعم قتلوه بدم بارد الحريه لجنوب العربي والخزاء ولاعار للمحتلين

شبان أحياء الجنوب العربي ... شهداء كثيرون والأزمة واحدة

أنا شاب حضرمي جنوبي يشرفني شبان حي السعادة الأحرار، نعم لتحرير وإستقلال الجنوب العربي لنعم إستعادة الدولة والهوية الجنوبية ، نعم لتقرير المصير .
تحية جنوبية عربية - بعبق الإستقلال و الحرية

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

رحمة الله على شهيدنا البطل احمد الدرويش ,, ونقول للعالم اننا لن نهدأ ولن تهدأ القضيه حتى تنال الحق فنحن شعب حر نصبر على المحن وما وجدة قضيتنا الا لتنتصر باذن الله تعالى ,,,,

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الله يرحم شهيد الجنوب الدرويش وجميع الشهداء الحريه والاستغلال الجنوب وكل ابناء الجنوب مع الاستغلال ولن يهدا لنا بال الا باستعاده الهويه الجنوبيه المسلوبه باسم الوحده المزعومه تحيه لجريده الحياه

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

رحمك الله يا شهيد الجنوب احمد الدرويش قتلتك ايادي الغدر والخيانه قوات الاحتلال اليمني التي تمارس عنجهيتها منذ 94 حتى اليوم , بسواعد احرار الجنوب واحرار العاصمة السياسية للجنوب عدن ستتحرر الجنوب ونستعيد دولتنا المحتلة باذن الله

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

سيعود الجنوب وننتقم لك ايها البطل ان شاء الله

الكونفيدرالية هي الانسب والافضل للوضع والواقع اليمني شماله وجنوبه

الكونفيدرالية هي الانسب والافضل للوضع والواقع اليمني شماله وجنوبه والمشروع الامن للطرفين معا
من خلال متابعاتنا للقنوات الفضائية والمنابر الاعلامية والمحلية والخارجية والساسه والكتاب يطرحون فكرة مشروع استعادة الوحدة بفيدرالية بين اقليمين شمال وجنوب منذو بداية هذا العام وكذلك الكونفيدرالية ولكن مايلتمسه المتابع من خلال الواقع يرى ان الفيدرالية باقليمين شمال وجنوب لا تحظى بقبول من قبل الطرفين اي ان الجميع يتواخهم منها خيفه وتوجس وحذر والسبب يعود لا ختلاف الواقع اليمني بين الشمال والجنوب والوضع الحاصل في الجنوب اشد وامر حيث ان الجنوبيين يعتبرونها عديمة الحرية والاستقلالية وسياسة ظم والحاق واستمرار للوضع الحالي باساليب جديده ليس الا والطرف الاخر يتوجس منها خيفة وحذر لخصوصيات المجتمع الشمالي ولهذا فان ماهو الانسب للطرفين الشمال والجنوب هو مشروع الكونفيدرالية بين دولتين جديدتين حديثتين لما فيها من حريه ومساحة كبيره بعيده عن الهيمنه والسيطره للقوى المتحكمه بالوضع الحالي واستقلالية لكل طرف يبني دولته كيفما يريد دون هيمنه او وصاية من طرف من الاطراف ويتحمل مسئوليته بنفسه وعدم الاتهامات احد الاطراف للاخر وكذلك فيها ارقى معالم الوحدة اذا احترمها وقدرها الطرفان ولهذا فالكونفيدرالية هي الانسب الامن لاستمرار الوحدة وللوضع والواقع اليمني لان من اسباب فشل الوحده في السنوات الماضية هو هذا التباين والاختلاف في الوضع والواقع اليمني

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

قتل الدرويش بسبب فقط لانه جنوبي يرى المحتل الشمالي البغيض ان دمه رخيص ولكن عاش احرار الجنوب والموت للمحتل وانها ثورة تحرير لا تغيير

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

الله أكبر نعم نعم ياشباب حي السعادة لفد رفعتم روؤسنا عاليةًولا نامت أعين الجبناءفنحن فداء للجنوب وكلنا ( أحمدالدرويش )ولابدمن معاقبة القتلة لينالوا جزائهم العادل جراء ما اقترفوا من جرائم بحق أبناء الجنوب اليمني وإني أسأل سؤال بسيط وصغير وأقول : لو أن الشهيد البطل (الدرويش ) كان يتبع إحدى القبائل التي كلنا نعرفها فهل كان الحال سيبقى كما هو حاصل الآن كلا وألف كلا فهؤلاء المحتلون لا يعرفون سوى لغة القوة ولا يطربهم إلا سماع لعلعة الرصاص و دوي الإنفجارات ولابد من مواجهتهم بهذة الطريقة أما غيرها فلا وبهذة الطريقة سيعرفون أن الله حق وأن دولتنا آتية لا محالة بأذن الله تعالى ,المجد والخلود للشهداء الأبرارولجرحانا الشفاء العاجل والخزي والعار(لعلي عفاش)
ومن سار على خطاهم ولتحيا جمهوريتنا الأبية الحبيبة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية

الجنوب كله حي السعادة وشباب الجنوب كلهم الدرويش

شكرا لكم على هذه اللفتة الكريمة لقضية لو كانت في دولة اخرى لكانت قضية العالم لبشاعتها ، ولكن لنا الله من قبل ومن بعد وانه ناصر المضلومين طال الوقت او قصر ، نشكركم لانكم خرجتم عن مألوف الصحافة والاعلام العربي المداهن والواقف الى صف الجلاد ، اننا في الجنوب المحتل لن نستكين ولن نرضخ لهذا الجبروت ختى ننتصر ونرفع راية دولة الاستقلال في سماء ارضنا الطاهرة . وسلاما لك ايها الشهيد ولكل شهداء التحرير والاستقلال .

شبان حي السعادة... هويات كثيرة وأزمة واحدة

ابطال حي السعاده رجال المستقبل نتمنى لكم التوفيق والدعاء لكم في كل الاوقات ومزيدا من العمل

شبان الجنوب .. كلنا أحمد درويش

هكذا يقتل شباب الجنوب رافعي الرؤوس شم الانوف لايهابون الموت من أجل الحريه .. وماجسده شباب حي السعاده من وفاء وعرفان للشهيد أحمد درويش دلاله صادقة لحب الطريقة التي إنتهجها الشهيد وأنهم على إستعداد لبذل أغلا ماتجود به الانفس حبآ لإستعادة الحريه الضائعه ... فليعلم القاصي والداني أننا كلنا أحمد درويش وأن كل أحياءنا حي السعاده في ربوع وطنا الجنوب ... رحمك الله ياشهيد الحريه ورحم الله شهداء الجنوب عامه من المهره الى باب المندب .

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية