• 1313334088788343900.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2507.98)
FTSE 100(5320.03)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.6992)
USD to GBP(0.614)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • في فلسطين الموسيقى دفاعاً عن النفس
    الإثنين, 18 يوليو 2011
    رام الله – بديعة زيدان

    «دام راب» من اللد، «رام الله أندر غراوند» من رام الله، «ولاد الحارة» من الناصرة، «راب القدس جي تاون» من مخيم شعفاط، و»بي آر» من غزة... جميعها أسماء لشباب فلسطيني قرر التعبير عن هموم شعبه وقضاياه، الداخلية، وما يتعلق بالاحتلال وجرائمه، عبر تطويع هذا النوع من الفنون الغربية لإيصال صوت الشعب الفلسطيني في فلسطين وخارجها، ولا سيما في الدول الغربية. فالرابرز الفلسطينيون باتوا يقدمون أمسيات في العواصم الأوروبية والولايات المتحدة، كندا وأستراليا، يخرج معها الجمهور الغربي، الذي تزوده الفرق بترجمات للأغنيات، بكثير من التساؤلات حول فلسطين والاحتلال. هذا الواقع الفني صار بدوره يزعج إسرائيل، التي عبرت عن ذلك في وسائل اعلامها، حتى وصل بها الأمر إلى محاولة عرقلة حفلة لفريق «رام الله أندر غراوند» في كوبنهاغن، قبل نحو عامين. وحتى الآن، لا يعلم القائمون على الفريق من كان وراء سرقة معداتهم من صالة العرض قبل ساعة فقط من انطلاق العرض، ما أدى إلى إلغائه.

    وتُعتبر فرقة «دام» من اللد، داخل الخط الأخضر، أول فرقة راب فلسطينية وإحدى أشهر فرق الراب العربية. تأسست عام 1999، وتتكون من ثلاثة أعضاء من فلسطينيي الـ48، هم: تامر النفار: شقيقه الأصغر سهيل، ومحمود جريري. ويقدم أعضاء «دام» العروض على المسارح العالمية حاملين لواء الثورة الفلسطينية، ومؤكدين أن اسم الفرقة بالعربية جاء من الفعل دامَ، وترمز إلى الديمومة والاستمرار، في حين أنه في العبرية يشبه كلمة دم.

    تركز الفرقة في أغانيها باللغتين العربية والإنكليزية، على معاناة الفلسطينيين من حَمَلَة الجوازات الإسرائيلية، إضافة إلى جرائم الاحتلال تجاه الفلسطينيين في الضفة وغزة، وهي الفرقة التي جعلت للراب الفلسطيني موطئ قدم على الخريطة العالمية.

    قبل ثلاثة أعوام، وكإضافة نوعية في تاريخ الفرقة المتواصلة منذ قرابة 13 عاماً، خرجت «دام» بألبوم جديد باللغة العبرية يخاطب الشعب الاسرائيلي ويتحدث عن محنة الفلسطينيين داخل اسرائيل، وهو مشروع جديد كان بدأ بأغنية اسمها «ولدت هنا».

    ويقول تامر النفار: «انا فلسطيني وأعكس هويتي في هذا الألبوم من خلال أغان عن السلام وعن حياة الفلسطينيين ومعاناتهم داخل اسرائيل، وسنُسمع الاسرائيلين صوتنا بطريقة جديدة وسيكون هناك من يسمعنا... لقد جربنا ذلك ونجحنا».

    وكانت «دام» أصدرت قبل خمسة أعوام اول ألبوم راب فلسطيني بعنوان «إهداء» يتضمن العديد من اغاني الراب التي تتحدث عن السياسة والحياة الاجتماعية وعن «الحب والانسان».

    وقال النفار ان انتاج ألبوم «إهداء» استغرق خمس سنوات من العمل المتواصل، «ويجمع بين أغاني الغرب والشرق، بأسلوب فلسطيني متميز، وهو مهدى لكل من عشاق الفن والموسيقى».

    وقال محمود جريري: «نحمل هَمَّ شعبنا ونحاول التعريف به، واحتجنا وقتاً كي يصبح لنا مستمعون، فبعد ان كنا نغني لأصدقائنا فقط، ها نحن نصدر اليوم ألبوماً غنائياً يوزع في كل انحاء العالم». وأضاف: «تشمل أغانينا المواضيع السياسية والاجتماعية والشخصية وكل ما نراه في الشارع. نغني بالعربية بالأساس، وبتنا نغني بالإنكليزية والعبرية أيضاً لنضمن إيصال ما نريد إيصاله إلى جميع الناس في جميع أنحاء العالم، وخاصة جيل الشباب، الذي أثبت بعد الثورات العربية أنه أداة التغيير الأساسية ضد أي قمع، أو أي ظلم واضطهاد».

    وبطريقة مغايرة، ولكن في الإطار نفسه، تعمل فرقة «رام الله أندرغراوند» التي ولدت في رام الله، عبر سلسلة من «التجارب الموسيقية العفوية وتعبيراً عن حالة من التعطش لإسماع صوت جيل من الفلسطينيين والعرب يواجه مشهداً بالغ الاضطراب والغموض»، كما يقول مؤسسها «بوي كات» أو «مقاطعة»، وهو الاسم المستعار للشاب الفلسطيني جاد عباس. ويؤدي عباس بمفرده عروضاً تحت هذا الاسم في بعض الأحيان، أمّا الموسيقى التي تؤديها الفرقة فهي مزيج من الموسيقى الإلكترونية العربية، الهيب هوب، التريب هوب، الراب وموسيقى الـ «داون تيمبو»، كما يشرح عباس، مؤكداً أن الفرقة تسعى إلى تكريس «مشهد ثقافيّ عربيّ بديل، بعدما صارت معظم الموسيقى العربية تجارية لا تعبِّر عن نبض الشارع».

    وما يميز الفرقة التي عرضت على المسارح العالمية وتعاونت مع كبار فناني الهيب هوب العالميين، أسلوبها الذي يجمع بين الموسيقى العربية الإلكترونية. ولعل استخدام مقاطع صوتية لأم كلثوم في بعض الأغاني أكبر تعبير عن ذلك، كما في أغنية «خليني أعيش»، خصوصاً أن الكلمات تطرح طرحاً جريئاً ويناقش قضايا مثل الفساد، الانقسام، الأسرى، انتهاكات الاحتلال، وقضايا سياسية واجتماعية وأخلاقية عديدة.

    وفي القدس، هناك كثرة من فرق الراب، من بينها «بي 6»، و «راب أولاد المخيم»، و «مافيا 14»، و «راب القدس جي تاون»، وغيرها. وخصوصية هذه الفرق أنها تغني معاناة أهل القدس في ظل سياسات الاحتلال الرامية إلى تهويدها، وطرد سكانها الأصليين منها، وتضييق الخناق عليهم سواء عبر جدار الفصل العنصري، أم الضرائب الباهظة، أم هدم المباني، كما يناقشون مشاكل الشباب المقدسي، من ازدواج الهوية، مروراً بالمخدرات والفقر والبطالة وغيرهما.

    ويقول محمد المغربي (21 عاماً)، مؤسس فرقة «جي تاون»، وباتت من أشهر فرق الراب على رغم مرور أربع سنوات فقط على تأسيسها: «كانت انطلاقة الفرقة مع أغنية شرق أوسط جديد. فخلال الحرب على لبنان، رحنا نشاهد الأخبار بشكل غير مسبوق، سمعنا الحديث عن الشرق الأوسط الجديد، الاحتلال، الظلم، المجازر، لبنان وفلسطين والعراق، فكتبنا أغنية «شرق أوسط جديد» وقررنا أن ننزل الى الشارع ونوصل صوتنا»، واصفاً الراب بأنه فن فلسطيني للدفاع عن النفس.

    وبدأت قصة أعضاء فرقة «جي - تاون» مع عالم الراب قبل سنوات، اذ إن المغربي ورفيقه علاء برهمية من عشاق الراب الغربي. بعد ذلك، «اكتشفنا الراب الفلسطيني من خلال «دام»... أعجبنا بتلك الكلمات، يقول المغربي، خصوصاً أنها تعبّر عن واقعنا. بعد ذلك، تدافع الى الساحة مغنّو راب سيئون. استفزنا ذلك وقررنا أن نغني نحن أيضاً عن الحرية، ونعبّر عن الحالة التي وصلت إليها القدس، والتي لا يذكرها أحد. نحن في القدس محرومون من أبسط معاني الحرية، وهي ألاّ يكون هناك حاجز، أو أن أتكلم العربية في شوارع القدس من دون أن تستوقفني الشرطة كأني اقترفت جريمة، أو أن أسافر من مطار أو معبر دون أن تساء معاملتي».

    واللافت أن شعبية الراب كفنٍّ وطريقة تعبير مغايرة باتت تتسع أكثر فأكثر في فلسطين، فلم يعد تشكيل الفرق التي تقدم هذا النوع من الغناء والموسيقى يقتصر على مبادرات شبابية، بل باتت مراكز ثقافية تهتم بإنشاء فرق تابعة لها تقدم «الراب». فقبل عامين، أطلق مركز «أمنية» الشبابي الثقافي في محافظة جنين، شمال الضفة الغربية، فرقة راب غنائية مكونة من أربعة فنانين هم: وسام ابو غالي وصابر شريم وخالد الاسير وأشرف صابر، بهدف تفعيل دور هذا الفن ودعم الفئات الشابة المشجعة لهذا اللون من الغناء السريع، وإعطاء فرصة للشباب في تحسن أدائهم وتطوير أنفسهم.

    وذكر مدير المركز محمد حماد «ان الفرقة انطلقت في آب (اغسطس) من عام 2009، وقدمت حفلات في فلسطين وخارجها، مشدداً على أن المركز مستعد لاحتضان أي فكرة فنية غريبة تقدم خدمة للشبان والشابات، في إطار سعيه للوصول إلى اكبر عدد من المستمعين. اما قائد الفرقة وسام ابو غالي فيقول: «بدأت أكتب وأغني الراب في نهاية عام 2002، وكانت أغلب الأغاني التي أؤديها عن الاحتلال والفقر والمخدرات والتخلف، ولم أجد أي جهة تدعمني، حتى بادر المركز الى تبني الفرقة ووفر لنا غرفة مجهزة بكامل المعدات اللازمة لإنجاز أغانينا».

    ... وغزة لها حصة!

    في غزة اختط الكثير من الفرق «الراب» نهجاً، ومن أشهرها فرقة «بي آر»، لكن ثمة حكايات لافتة للـ «رابرز» الذين ارادوا إيصال صوتهم حول معاناة القطاع الذي يئن تحت وطأة الحصار، والقصف شبه اليومي، وحال انقسام شديد لم تنته بتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية في القاهرة. ولعل أبرز مثال على ذلك «فرقة قطاع غزة للراب»، والتي ليست سوى الشاب هيثم دياب الذي يعمل في ورشة حدادة في مدينة رفح لصناعة «محركات» تستخدم في الأنفاق الحدودية، ويعود ليوم واحد في الأسبوع إلى مدينة غزة، حيث يسكن وأسرته، ويمضيه في تسجيل أغانيه.

    ويقول دياب: «بدأت أسمع راب عام 2001 عبر فرقة بي آر وكانت أغانيهم تتحدث عن مشاكل داخلية واليوم أنا أكوّن فرقة... أغني وأسجل لحق العودة والوطن وعن الاتفاق والانقسام».

    ويتعاون الرابرز الغزيون لتجاوز عقبات التمويل وقلة الإمكانات التي تفوق في حدتها ما يعانيه رفاقهم في الضفة الغربية والقدس وداخل الخط الأخضر، فيتجهون إلى تشكيل تحالفات كما حصل بين دياب، وفرقة «جنود الراب» الحديثة العهد.

    وكانت فرقة «بي آر» وتأسست قبل ستة أعوام، هي الرائدة في نشر الراب على مدى واسع في أوساط الشباب الغزيين، وأسسها الشابان محمد الفرا ونادر أبو عياش، وانطلقت من منطقة خان يونس. ويتذكر أبو عياش: «بدأنا بالدعاية الشفوية ونجحنا في استقطاب تلامذة وطلبة جامعيين من كلا الجنسين، وحاز العرض إعجابهم البالغ».

    إلا أن الأمر في مدينة غزة لا يتوقف عند اعجاب الجمهور، فقد رمى مجهول قنبلة على القاعة أثناء تقديم أحد العروض، وأحدث انفجاراً قوياً لم يوقع أَضراراً. ويقول: «أعتقد أن الأمر لم يكن شخصياً، بقدر ما هو رفض للاختلاط بين الجنسين، وما يعتبر ثقافة مستوردة، يصفها البعض هنا بثقافة الموت. نحن اتهمنا كثيراً بتشويه المجتمع الغزي وثقافته... كان هذا قبل الانقسام، الأوضاع الآن أسوأ بكثير». ويتابع: «لم تؤثر الحادثة فينا كثيراً، فمن يعش في قطاع غزة يعتد على ما هو أسوأ، بل على العكس دفعتنا للاستمرار، حتى بتنا مصدر إلهام».

    ويقول الفرا: «نناضل بموسيقانا. ليس في مقدورنا الوقوف في وجه جيش الاحتلال الإسرائيلي لكن الراب سلاحنا، بخاصة بعدما أصيب صديق لنا بالرصاص... نغني في قضايا أخرى أيضاً، غنينا عن قصة حب بائسة، وعن أمهاتنا، لكن الاحتلال يحتل مكان الصدارة في كل تفاصيل حياتنا».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية