• 1325434889005103400.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2605.15)
FTSE 100(5572.28)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7721)
USD to GBP(0.6438)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)
    الإثنين, 31 أكتوبر 2011
    روما – غسان شربل

    لا يشعر المستبد بالأمان. على رغم وفرة حرّاسه. وفنون التعذيب في سجونه. وتجنيد جيش من المخبرين والوشاة. وقدرته على كمّ الأفواه. وبراعته في إخفاء الجثث. المستبد يأكله القلق. يخاف من سؤال يضمر تشكيكاً. من إصبع يرتفع احتجاجاً. من أغنية أو نكتة. يخاف من الناس رغم استسلامهم أو تظاهرهم بذلك. ومن تعاقب الفصول. ومن التجاعيد إن هاجمت وجهه.

    لا يقبل المستبد رأياً ناصحاً أو ناقداً. يعرف أن الكلمات تتجمع في النهاية وتستحيل نهراً. لهذا يجهض كل نقاش في بداياته. لهذا يتهم كل محاولة تصويب بأنها رضوخ لإملاءات خارجية.

    يروي الرائد عبدالسلام جلّود أن خلافه الأول مع القذافي بدأ بسبب إقدام مجموعات للأمن على اغتيال معارضين ليبيين في الخارج أُطلقت عليهم تسمية «الكلاب الضالة». وتُظهر روايته أن القائد لم يغسل يديه من هذه الجرائم، والدليل قوله: «التصفيات تتوقف اليوم».

    كان القذافي يتظاهر أحياناً بالاستماع إلى جلّود واستعداده لتصحيح المسار وإطلاق مشروع شامل للتغيير. وبمكره المعهود كان سرعان ما يلتف إذا شمّ رائحة انتقادات تنال من صورته وسلطته. ولم يكن يتردد في الاتصال مباشرة بالتلفزيون ليهاجم المتحاورين ثم يأمر بوقف البث.

    فاتح جلّود القذافي بموضوع مذبحة سجن بوسليم التي ذهب ضحيتها 1400 سجين معظمهم من الإسلاميين. لم ينكر القائد ما حدث بل حاول تبريره وقال: «لو لم أفعل ذلك لأحرقوا طرابلس وأحرقوك معها».

    كان القذافي ماهراً في تطويق الآخرين وتهديدهم والالتفاف عليهم. قال لجلّود ذات يوم: «أنت تحرّض عليّ وأنا لا أريد أن أرى رجال الأمن يهينونك قبل أن تُقتل...». رسالة واضحة. ولاحقاً سيأمر القذافي رجال النظام بقطع علاقاتهم مع جلّود الذي أمضى ثمانية أعوام في شبه إقامة جبرية لم يقابل خلالها إلا عائلته وثلاثة أشخاص. وهنا نص الحلقة الثالثة:

    > متى كانت آخر مرة التقيت فيها العقيد معمر القذافي؟

    - سنة 1998 حاول بعض القذاذفة اغتياله، ولم يتم إطلاق النار عليه لأن المؤامرة اكتشفت، وقد أعدمَ من قاموا بها ومثّل بهم. قبلها بقي أربع سنوات يطلب مقابلتي وقلت له: لا يمكن أن أمد إليك يدي طالما أنت تقمع الليبيين وتجوعهم وتشهِّر بهم، وقررت أن لا أقابله. لكن بعد تلك المؤامرة قلت لعلنا نحصل منه على نتيجة وربما كانت تلك المحاولة درساً له. اتصلت به وقلت له إنني سأزوره وهذا ما حصل. عندما وصلت إلى باب العزيزية استقبلني معانقاً باكياً متأثراً من المؤامرة وكان عبدالله السنوسي ومنصور ضو موجودَيْن فشعرا بالخجل وابتعدا عنا وكنا في الساحة الخارجية. قام بذبح خروف لأنني لم أره منذ مدة وجلسنا في الخيمة. قال لي: هل ترضى يا عبدالسلام، أقاربي يريدون قتلي والتمثيل بي؟ قلت له: ما السبب يا معمر؟ هناك خطأ وأنت سائر في درب خاطئ عليك أن ترجع (عنه). قلت له إن الحل سياسي واقتصادي وليس أمنياً. لقد استخدمت كل وسائل القمع في دول العالم الثالث وزدت عليها وسائل إضافية بينما الحل سياسي. يمكنك أن تستخدم الحلول الأمنية فتأخذ خمسين قراراً أمنياً أو مئة أو مئة وخمسين لكن هذا يعني أنك في دوامة. الحل سياسي. وقلت له مذبحة بو سليم أكبر مذبحة منذ مذابح هتلر. فقال: لو لم أفعل ذلك لأحرقوا طرابلس وأحرقوك معها. فقلت له: حرق طرابلس وحرقي أهون من قتل 1400 شاب. قال لي: هذا لن أتحمله ولن أغفره لك ولن أنساه. موقفك هو الذي جعلني مُداناً في الداخل والخارج.

    > ما تفاصيل مذبحة بو سليم؟

    - إسلاميون في السجن بدأوا تمرداً أخاف القذافي لأنهم إذا خرجوا من السجن وفي ضوء تمسكهم بعقيدتهم يمكن أن يخوضوا مواجهة. تصرفت السلطة بحماقة.

    > هل يمكن قتل هذا العدد من دون أوامر من القذافي؟

    - لا أعتقد خصوصاً بعد أن قال إنه لو لم يفعل ذلك «لأحرقوا طرابلس وأحرقوني معها».

    > ما هو الحديث الذي دار بينكما في ذلك اللقاء؟

    - اختلفنا فقد كنت أعتقد أنه مهيأ وأن تلك المؤامرة شكلت صدمة له ويمكن أن يعود إلى رشده.

    > هل صحيح أنه أعدم أقاربه وقام بتعليقهم على الأشجار؟

    - نعم كما تم ربطهم بالسيارات وسحلهم في الطريق في باب العزيزية.

    > ألم تلتقِ به بعد 1998؟

    - بعد ذلك قال لي بعض الضباط الأحرار: إذا لم تشأ مقابلته فعلى الأقل قم بزيارته في العيدين (الفطر والأضحى) كلفتة إنسانيه. فكنا نتقابل في العيدين فقط في باب العزيزية ولا أتكلم معه في السياسة.

    > وتعرض القذافي لحادث في رجله.

    - تعرض القذافي لحادث في البيضا في التسعينات وزرته هناك.

    > كيف بدأ الخلاف بينكما؟

    - أول خلاف لي معه كان سنة 1980 عندما بدأ بتصفية الليبيين في شوارع أوروبا، وكان يدعوهم «الكلاب الضالة». قلت له إن ثورة تصفي أبناءها في شوارع أوروبا تنتهي أخلاقياً وسياسياً وأيديولوجياً. بقيت في بيتي حوالى ستة أشهر ثم طلبني للحوار. وأنا في طريقي للحوار وكدليل على أن ما أقوله صحيح قبل دخولي إلى مكتبه رأيت رجلاً أسمر طويلاً متورماً بعدما تعرض للضرب ورأسه ووجهه تغطيهما الدماء جاء راكضاً نحوي باكياً. فسألته من يكون فقال إنه حامد الحضيري رئيس تحرير «الزحف الأخضر». وقال اتصلوا بي من القيادة وأعطوني رؤوس أقلام وقالوا لي اكتب مقالاً هاجم فيه عبدالسلام الزادمة، أحد ضباط الأمن المقربين، وقل عنه إنه فاسد. أتاه الزادمة ملثماً مع إخوته وهجموا عليه في «الزحف الأخضر» وضربوه. أنا لم اقترب يوماً من جماعة الأمن. أخذت موقفاً من الأقارب والأمن لأنهم هم أخطر ناس على الشخص القيادي. طلبت إحضار عبدالسلام الزادمة. فأتوا به وهو ما زال حياً يرزق ومعروف من قبل الليبيين فقلت له: ضربته؟ فقال ضربته سيدي. أنا لأول مرة أضرب شخصاً لأنني لم أتمالك أعصابي فصفعته صفعتين وأرسلته إلى السجن. ودخلت على معمر الذي قال لي بتهكم واستهزاء: أنت جلست في منزلك فمن معك غير علي الفضيل (مدير مكتبي)؟ حتى قبيلتك معي. فرددت عليه: أخاف عليك يا أخ معمر أن يأتي عليك يوم لا يكون فيه معك سوى أحمد إبراهيم (أحد أقارب القذافي ويتعاطى الجانب الفكري). بعد ذلك تحاورنا ومشينا إلى الخيمة فوجدت فيها سعيد راشد وعبدالله السنوسي ومحمد المجذوب وبعض الأشخاص فقال لهم: اليوم تتوقف التصفية وأمر بإبلاغ الخلايا التابعة لهم بذلك. فقلت له إنني سأعود إلى عملي في اليوم التالي وفعلاً عدت.

    > لماذا اتخذ قرار تصفية هؤلاء الليبيين في الخارج؟

    - لا يريد أي صوت خارج ليبيا ينغّص عليه. يعتقد نفسه إلهاً ولا يجوز لأحد أن يعارضه أو يمس صورته. وكان يعتقد أن الغرب قد يلجأ إلى دعم بعض الأصوات الليبية في الخارج لهذا كان يحاول التخلص منها.

    > من نفذ عمليات الاغتيال في الخارج؟

    - بالتأكيد جماعة القذافي.

    > هل لعب أبو نضال دوراً في هذه الاغتيالات؟

    - طبعاً، علاقة أبو نضال مع النظام معروفة لكن للأمانة أقول إنني لا أملك تفاصيل لأنني اخترت الابتعاد عن دوائر الأمن. أنا أعتقد أن الأمن والأقارب والمستشارين مهمتهم إقناع أي قائد أن الجميع ضده وأنهم الأحرص عليه، وهذا ما تعلمته من التاريخ لذلك اتخذت موقفاً من الأمن ومن الأقارب ومن المستشارين إلى درجة أنني في اليوم الثالث للثورة سنة 1969 جئت بإخوتي الثلاثة ورفعت بوجههم البندقية وقلت لهم أنتم اعتباراً من اليوم لستم إخوتي، أنا إخوتي الذين خرجوا معي إلى الثورة وأنا أخ لكل الليبيين. وحذرتهم ألا يتم تحويلهم إلى مستشارين غير معيّنين، إذ قد يقصدهم من يريد تحديد لقاء معي أو رفع ملف إليّ، لأن للدولة أطراً وسياقات. كما نبهتهم إلى أن أناساً قد يدّعون صداقتكم بعد الثورة بينما عليكم المحافظة على صداقاتكم التي كانت يوم 31 آب (أغسطس) 1969.

    في سنة 1986 قصدت القذافي محذراً من أنه إذا لم يحدث تغيير فسأعود إلى بيتي. أقمنا حواراً في سرت استمر 11 يوماً وانتهت اجتماعاتنا في 11 حزيران (يونيو) 1986 وكان يوم ذكرى طرد القوات الأميركية. بعد أن اتفقنا على تغيير شامل وكتبنا خطة التغيير استقللت معه السيارة (من طراز آودي) وكان يقودها إلى أن وصلنا إلى مهبط كان يستخدمه الأميركيون كرديف لقاعدة الملاحة (كانت أكبر قاعدة أميركية خارج الولايات المتحدة في طرابلس) ولديهم مهبط احتياطي في رأس لانوف. ووجدنا أن ليس هناك حضور (كثيف) في الاحتفال، كان أبو موسى وأحمد جبريل حاضرين لكن عدد الليبيين كان بسيطاً جداً. توجهنا إلى الهراوة وهي منطقة قبيلة أولاد سليمان حيث احتفلوا بنا وتناولنا الغداء وبعده غادر الحضور وبقينا مع مشايخ القبيلة الذين أحضروا طفلة عمرها حوالى خمس سنوات قالت لنا يا عم معمر وعم عبدالسلام أنا لي خمس سنوات لم أتناول فيها تفاحة. مشايخهم قالوا لنا بالحرف الواحد يا معمر ويا عبدالسلام إذا قلنا لكم إن معكم 10 أو 15 في المئة من الليبيين نكون نكذب عليكم فانتهبوا. وهذا يؤيد دعوتي إلى التغيير في حينه لأني كنت مدركاً للوضع.

    توجهنا إلى مشارف البيضا حيث أفطرنا حوالى الساعة 12 في اليوم التالي وراجعنا الخطة ثم توجه القذافي إلى البيضا وعدت أنا إلى بنغازي حيث كانت تنتظرني الطائرة للعودة إلى طرابلس. اتفقنا على أساس أن نعد أوراق التغيير الشامل ونعقد مؤتمراً للجان الثورية. أذكر أن الدكتور جورج حبش اطلع على بعض الأوراق التي كنت أكتبها وعانقني وقال لي يا عبدالسلام أهنئك فنحن فصائل وارتكبنا أخطاء في بيروت خرجنا بسببها من لبنان وقمنا بالنقد في مجالسنا كفصائل ولكننا لم نصل إلى جرأة التحليل التي تقوم أنت بها. وأذكر أيضاً أن السفير الروسي جاءني يطلب أخذ نسخة من النقد الذي أعددته إلى القيادة الروسية.

    عقد مؤتمر اللجان الشعبية في جامعة الفاتح في طرابلس سنة 1986 وقدمت الأوراق بحضور 30 ألف شخص، بينهم أشخاص من الثورة الحالية إذ كان معظمهم يعمل للقذافي في الخارج. ألقى القذافي خطاباً قال فيه بالحرف الواحد: نحن قدمنا نموذجاً سيئاً ودمرنا أنفسنا ولا نريد أن نتراجع فصفق الـ 30 ألفاً. أصبت بخيبة وأعلنت عبر المذياع أنني أرفض هذا الكلام، ولدي 30 ألف شاهد ليبي من الحضور، وقلت: الشيء السيئ لا يشكل نموذجاً بل الشيء الجيد هو الذي يشكل نموذجاً. فاعتقد بعض الحضور أننا سنختلف وانفض المؤتمر.

    بعد ذلك سنة 1991 أقمنا حواراً واتفقنا على تغيير شامل. وقلت له يا أخ معمر إذا كان لديك تحفظ أكتب البرنامج لوحدي فلدي الأفكار كلها وإذا كنت غير متحفظ فإنني أريد أن أستعين بعدد من المثقفين والكوادر والكتّاب. قال: لا تحفظ اختَرْ من تشاء. فقمت بانتقاء حوالى 80 شخصاً من الكوادر الاقتصادية والمثقفين والكتّاب والأدباء وأجرينا حواراً واتفقنا على تغيير شامل. بعد أن اتفقت مع القذافي توجه هو إلى الفزّان في جنوب ليبيا ثم اتصل بي بعد عودته وقال لي: أريد لقاءك في الخيمة لمناقشة البرنامج. وصلت إلى الخيمة قبله ومعي الملفات علماً أن الثمانين شخصاً الذين أشركتهم هم من الاقتصاديين وعلماء الاجتماع المعروفين. وصل القذافي بعدي ومعه الفريق أبو بكر يونس فعندما وجدت أبو بكر معه عرفت أن هناك أمراً ما وسيناريو محضراً. فور وصولهما، وكان أبو بكر يونس طيباً معي، قال لي أبو بكر بطريقته الشعبية: «يا بوي هذا برنامج مفروض علينا من الخارج». عرفت أن القذافي غير جاد وقلت له يا معمر أنت كلفت أبو بكر هذا السيناريو وهو بسيط لا يجيد إخراجه. وحاولت أخذ الملفات والمغادرة فأمسكني القذافي مطيباً خاطري وطلب من أبو بكر الانصراف قائلاً له: على الأقل عبدالسلام يأخذ مواقف وطنية وقومية وأنت تأخذ مواقف أمام الجنود، فقال أبو بكر سأترككما «كباش تتناطح».

    اتصل بي القذافي مرة ثانية في بداية التسعينات بعد أن فاز حسني مبارك في «الانتخابات المزورة» وكان القذافي حينها ضعيفاً جداً لأنني أضعفته. ووافق القذافي (على خطتي) وتوجهت إلى أمانة المؤتمر الشعبي العام واللجنة الشعبية وعرضت عليهم كيفية إدارة خطة التغيير وإذا به يتصل بي في اليوم التالي وهو وأعضاء مجلس قيادة الثورة وأبو بكر يونس والخويلدي الحميدي ومصطفى الخروبي يتوجهون إلى السلّوم على الحدود المصرية للالتقاء بحسني مبارك لتهنئته بفوزه. قال لي ما رأيك يا عبدالسلام أن تؤجل هذه الخطة فقلت له: أنت بهذا نسفت المشروع وأنا أعرف أنك لست جاداً. ثم قال بتهكم ما رأيك أن تأتي معنا لتهنئة حسني مبارك؟ قلت له يا معمر الثورة الليبية ضعفت إلى هذه الدرجة. حسني مبارك لا يستحق برقية وأنت تصطحب أعضاء القيادة لتهنئته. وقلت له لو لم أكن مستقيلاً لما تركتكم تغادرون أنتم والقيادة إلى السلّوم. القائد (يظهر ضعفه) ليس فقط حين يكون ضعيفاً في الداخل بل أيضاً حين يكون ضعيفاً في الخارج. وفشلت محاولتي.

    ثم حاولت مرة أخرى وكنا خارج سرت الساعة الحادية عشرة والنصف في سيارة صحراوية يقودها الضابط المقرب عبدالسلام الزادمة والقذافي جالس في المقعد الأمامي وأنا في المقعد الخلفي. فقال له الزادمة يا قائد أراك دائماً تتفق مع عبدالسلام الجلود وتخلف بوعدك وأنا هذه المرة شاهد عليك. فربت القذافي على كتفه وقال له مازحاً قُد السيارة.

    > هذا يعني سلسلة من المحاولات الفاشلة؟

    - قبل ذلك كنت في بيتي في البحر ومر عليّ الصديق الصادق النيهوم واطلع على خطة التغيير كاملة. عانقني وقال لي يا بطل لو تحقق ذلك سأرجع من سويسرا ونصدر صحيفة. وحتى صديقه يوسف الدبري وهو من الضباط الأحرار، وكان أسمر البشرة، قال إن الصادق النيهوم طرق بابه الساعة الثالثة النصف وقال له افتح يا «عبد»، أريد أن أحتفل في بيتك على طريقتي بمناسبة برنامج عبدالسلام لأن الكحول كانت ممنوعة ولدى يوسف بعض منها.

    فشلت هذه المحاولة أيضاً. ثم حاولت مرة جديدة بعد أن أحضرت عدداً من المثقفين وعلماء الاجتماع المعروفين في ليبيا وهم أحياء يمكنكم الاتصال بهم، وقلت لهم نظموا حواراً حقيقياً صادقاً على التلفزيون حول شخصنة الوطن والسلطة والثورة فكل شيء مرتبط بمعمر واعرضوا التزييف. فقالوا لي ما حدود الحرية؟ قلت لهم الحرية لا حدود عليها إلا ضمائركم والقيم الأساسية للمجتمع، وكلمت علي الكيلاني وكان مسؤولاً عن الإذاعة المرئية وطلبت منه تجهيز صالة لهم والعمل على خدمتهم من دون أي تدخل في شؤونهم. في الليلة الأولى نقل الحوار مباشرة وربما لأول مرة. في الليلة الثانية وهم في سياق الحوار قام القذافي بمداخلة هاتفية وقال لهم هذه مؤامرة أميركية وأنتم تنفذون مؤامرة أميركية وقام بقطع البث عنهم. اتصلت به بعدها وقلت له يا أخ معمر نحن بيتنا من زجاج ولا نقدر على احتمال رأي مخالف لمدة ساعات. قال لي أنت تخرّف وهذا يشجع الآخرين وهذا بداية ثورة مضادة لا نسمح بها.

    ثم بدأ القذافي يرسل إليّ ضباطاً وأعضاء من القيادة. اتصل بي والتقينا وقال أنت تحرّض عليّ وأنا لا أريد أن أرى رجال الأمن يهينونك قبل أن يقتلوك وأنت تحرّض عليّ ومن تدافع عنهم كتبوا ضدك مئات التقارير وأنا لا أريدك أن تُهان أو تٌقتل بل سأترك لك البلاد. فقلت له يا معمر أنت لست مستعداً لترك البلاد بل أنت مستعد أن تحكم ليبيا من دون شعب. فقال للأعضاء: هل رأيتم هذا يعني أنه مصرّ على التحريض عليّ. فقلت له اسمع يا معمر جهز التقارير والرفوف والدروج. ثم استدعى الأعضاء وقال لهم لا تكونوا كالمسبحة حين ينفرط عقدها فإذا أخذ عبدالسلام موقفاً تأخذون أنتم أيضاً موقفاً. وقال القذافي: على المستوى الاجتماعي نحن أولاد قبيلة واحدة وعلى مستوى الثورة أنا وهو (عبدالسلام) أدرنا الثورة أنتم ضباط فاشيون قمنا باستغلالكم. هو كان خائفاً إذا غادر وهم موجودون أن يأخذوا موقفاً ضده لكن يختلف الوضع إذا غادرت أنا المجلس أولاً. قلت له يا معمر أنا لست مؤمناً بالأولى (القبيلة) وأنت لست مؤمناً بالثانية (الثورة). رد عليّ مصطفى الخروبي قائلاً سجّل هذا تاريخاً.

    بعد ذلك قررت ألا أحاول مرة أخرى. ضغط عليّ الضباط الأحرار والأعضاء وقالوا لي يجب أن تستمر في الحوار فقلت لهم لا فائدة من الحوار. فقالوا لي ما الحل؟ قلت لهم عندي الحل: الوضع في ليبيا وصل إلى درجة تستحق مغامرة غير محسوبة نجتمع والضباط الأحرار والأعضاء في بيتي ونفرض عليه التغيير فقالوا لا هو سيقتلنا أما أنت فمحمي. قلت إذاً لا تكلموني مجدداً لأن الحوار ليس جاداً ولا فائدة منه. وتوقف الحوار بيننا. ومنذ ذلك الوقت كنت ألتقي القذافي في العيدين فقط ويكون اللقاء عادياً جداً وعائلياً بحضور زوجته وأولاده ونتناول الطعام ونتكلم على أمور سبقت سنة 1969 ولا نتكلم في السياسة.

    اتصل بي القذافي وبعث إليّ ثلاثة أعضاء من مجلس قيادة الثورة وقال سنضعك أمام الأمر الواقع ونعلن في الإذاعة المرئية أنك أمين اللجنة الشعبية ولديك الصلاحيات الكاملة. قلت له: اسمع يا معمر إذا أردت أن تُضحك الناس عليك (هذا شأنك) لكن أنا لست من الأشخاص الذين تستطيع أن تفرض عليهم وضعاً لا يريدونه. حتى لو أعلنت فلن أطبّق، فلما قلت له ذلك تراجع. ثم حاول القذافي محاولات أخرى.

    بعد أن أوقفت الحوار معه سنة 1992، بعد استنفاد كل تلك المحاولات، كنت في البحر الساعة الثانية عشرة ظهراً جاءني اللواء عبدالفتاح يونس الذي استشهد وكان من الضباط الأحرار الممتازين وأحمد قذاف الدم وقالا لي: كنا للتو في رئاسة الأركان وجاءت تعليمات للجيش ورئاسة الأركان وقيادة الجيش وأبو بكر يونس واللجنة الشعبية والمؤتمر الشعبي العام ممنوع على أحد الاتصال بالرائد عبدالسلام جلود وقال القذافي لا أريد سلطة معارضة. وقالا جئنا وكأن التعليمات لم تصلنا للسلام عليك فربما لن نستطيع أن نراك ثانية.

    بعد ذلك عشت في عزلة لمدة ثماني سنوات لا أقابل سوى ثلاثة أشخاص. بقيت مقيماً في منزل قرب البحر في طرابلس. في أول فاتح بعد 1993 مرّ يخت أمامي وكان اشتراه الملك إدريس لكن عند حدوث الثورة في 1969 كان ما زال قيد التصنيع في اليونان واسمه «هنيبعل» وأصبح القذافي وأولاده يستخدمونه. أنا لا أعرف اليخت لكن معي أشخاص من البحرية فسألتهم ما هذا اليخت فأخبروني. وكنت متضايقاً فقلت لهم استفسروا عن حالته فإذا كان صالحاً للإبحار أريد الخروج به لبضعة أيام في البحر. كانت ليبيا ترزح تحت نظام استخباراتي. وصل الخبر إلى القذافي فاعتقد أنني أريد الهرب فأرسل إليّ عبدالله السنوسي وقال لي كيف تفكر بالهرب؟ ثم زارني بعض العرب خفية من سورية والأردن واليمن وسألوني: قضيت ثماني سنوات كاملة (من 1993 إلى 2001) في البحر فما الحكمة من ذلك؟ فقلت لأن الأرض تلوثت بالكذب والنفاق والسطحية فتركت الأرض وراء ظهري واتجهت إلى البحر لأنني أجد فيه الصفاء والعمق.

    (غداً الحلقة الرابعة)

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

السؤال للرائد الركن عبدالسلام أحمد جلود
لماذا لا تذكر كيف وصلتم للسلطة ومن كان ورائكم؟ هل الإنجليز أو الأمريكان؟
وهل ستنكر أنك إبن نظام القذافى وأنك كنت تتقاضى مئات الألوف من الدينارات كل إطلالة لعيد ثورة الفاتح بن سبتمبر حتى وأنت مُبتعد إختيارياً؟
قصة المؤامرة التى تحكى عنها لم تأتى من أقربائه كما تروى وواضح أنك لا تملك تفاصيلها لأنك كنت منشغل بالبحر واللهو, بل جاءت من بعض أفراد حمايته فى كتيبة إمحمد المقريف (الكتيبة الخضراء) فى سنة 1998وهم ينتمون لبيت من بيوت القذاذفة وهم الوملة بالتحديد. وكان على رأسها الضابظ (خميس الغناى) وقد حاول تسميم القذافى بدس السم له فى حليب الإبل, وتم إعدامه وأعوانه من قبل أفراد الكتيبة بعد التأكد والإعتراف.
هل القذافى هو من ألف الكتاب الأخضر ومتى؟ وهل كان قبل أم بعد الإعداد للثورة 1969؟
نرجوا الإجابة الشافية والوافية من مؤسس حركة اللجان الثورية (جلود)!

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

شكرا" سيد عبد السلام جلود علي مجهوداتك التي قمت بها ولكن نسأل الحقيقة ؟
1- كيف قمتم بالثورة وكيف كانت بيضاء ؟
2- لماذا تمت تصفية بعض من أعضاء الضباظ الأحرار بعد الثورة مباشرة؟
3-الحادث المدبر لإمحمد المقريف وأنت كنت أحد منفديه ؟
4- من أسس حركة اللجان الثورية ؟
5- من اسس بند التصفية الجسدية وهي أحد ركائز الحركة ؟
6- من كان وراء تصفية الطلبة بالجامعات الليبية لسنة1976-1982-1984م ؟
7- من كان وراء قصة غارة 1986م والإتفاق مع المخابرات الأمريكية لشنها؟
8- لماذا الآن فقط الحديث والذي كان بأمكانه سابقا" الخروج من ليبيا والدفاع عنها ؟

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

الحمد لله الذي أزاح الطاغيه و جلود مذنب مثل سيده .يحشرون مع بعض .٤٢ سنه هباء .

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

انا لا اتفق مع السيد عبد السلام فهو قام بالهجوم علي جامعة طرابلس بالسلاح سنة 1976 و دلك لسحق اتحاد الطلبة الديمقراطي و قام بالتنكيل بهم و شارك في شنقهم ثم كان هو المنسق العام لحركة اللجان الثورية التي عاثت في ليبيا فسادا و استبدادا و هي التي قامت بعمليات التصفية الجسدية للمعارضين بالخارج و هو يحاول ان يتنصل منها ثم هو يستشهد بعبد السلام الزادمة و هو قتل مند حوالي 15 سنة و هنا يدعي انه كان يمكنه ان يقف في وجه الطاغية و كل الليبيين يعلمون ان معمر قام بسجنه مرات عديده لتصرفاته الغير متزنه و ارجو منه ان يتحري الصدق و الدقة في دكرياته و احاديثه و شكرا و الله ولي التوفيق

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

يبدو أن جلّود بإمكانه كتابة مذكرات فيما يخص ما قضاه زمن نمرود ليبيا

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

قد يكون ماورد في هذا المقال صحيح. احنا كنا نتحدث في المرابيع عن خلاف بين جلود والقذافي وكنا سعداء جدا بهذا الخلاف املا في التغيير, وكنا نسمع ايضا أن جلود كان يتحدث مع ضيوفه منتقدا الوضع وما يحدث من مظالم بالبلد. ولكن والحقيقة تقال ان جلود كان الرجل الثاني في البلد. وكثيرا ماساهم بتكبيل وظلم هذا الشعب المسكين وهو من اسس حركة اللجان الثورية وهو من قال ان اعدا أعداء الثورة هم الطلبة والعمال وهو من قال انا سأجعل كل اربعة ليبيين يشاملون في عشرة دينارات. لماذا ياخي هذا الظلم. للتاريخ لقد كنت مفاوضا جيدا في عملية اجلاءوقد توسمنا فيك خيرا ولكن بعد سكوتك على ظلم الشعب الليبي وتصفية المرحوم امحمد المقريف عضو بمجلس قيادة الانقلاب على المرحوم الملك ادريس ان شاء الله يسامحنا. وامور اخرى اجتماعية انا غير متاكد من صحتها قمت بها انت نفسك ظلما وعدوانا. قد يكون صحيح ما قلته من اختلافك مع الطاغية ولكنكم عسكر

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

السيد جلود لا اعرف اذا كنت تتوقع ان الليبين جهله كما كان يعتقد صديقك القذافي
انت تتكلم علي ثورة قمتم بها ،، اتمني ان تروي الحقيقة كاملة ،، كيف قمتم بالثورة ،، كيف اعتقلتم من خطط لتصحيح المسار الخاطئ وحاشية الملك وسرقتم منهم كل شئ ثم نكلتم بهم
اتتذكر الرائد الركن الهادي بلقاسم الرابطي
لازلنا نحتفظ بالصور وبكل شئ ولا نريد الحديث الا في الوقت المناسب حينما تفرغ جعبتك من قصتك مع احترامي للجانب الطيب فيك
التاريخ ترويه كما تشئ ولكن الحقائق الدامغة لا يمكن انكارها
سوف يتم نشر كل شئ لاننا لسنا مستعجلين ولا نريد ان نظلم احد كما ظلم انقلابكم المشؤوم رجال ليبيا
انت فقط هنا تتكلم عن نفسك وتمدح نفسك في مشهد لا يختلف عن مشهد صديقك القذافي
ايضاً ننتظر قصتك حول تأسيس اللجان القمعية واقصد اللجان الثورية

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

جلود هو معمر القذافي رقم 2 فجميع جرائم القذافي كان لجلود نصيب منها.
وجلود كان المسؤول الأول عن كتائب اللجان الثورية المجرمة التي قتلت الليبيين ونكلت بهم.
ويريد الأن أن يقنعنا بأنه كان رجلا وطنيا طيبا !!
لا ياجلود ألعب غيرها

جلّود: اكتشف القذافي مؤامرة أقربائه فقتلهم وسحلهم وعلّق جثثهم على الأشجار (3)

نفد ارجوا ان يجد اذاناً صاغية:
الاستاذ (غسان شربل)أرجوا ان تبتعد عن عرض -أو ربما فرض- قرائتك للاحداث الواردة في هذه الشهادة من خلال تعليقاتك و تقديمك بل الافضل ان تعرض هذه الشهادة و تترك القارئ هو من يصيغ و يري الاحداث في سياقها كما جائت من خلال كلمات ضيفك . .
كل التحية.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية