• 1321721975312546200.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2572.5)
FTSE 100(5362.94)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7394)
USD to GBP(0.6327)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الاتفاق ينتزع الصدارة... والشباب يتجاوز الفتح... والرائد يحقق انتصاره الأول
    السبت, 19 نوفمبر 2011
    الرياض – عبدالله الفريح - جدة - عبدالله الشمراني - الدمام - هاني الباشا

    انتزع الاتفاق صدارة ترتيب دوري زين للمحترفين بفارق الاهداف عن الشباب بعد أن أتخم شباك ضيفه التعاون بخمسة أهداف في مقابل هدف، فيما تغلب الشباب على الفتح بهدف دون رد وحقق الرائد انتصاره الأول على حساب القادسية بهدف من دون مقابل، فيما كسب الاتحاد ضيفه الفيصلي بأربعة أهداف في مقابل هدفين.

    الفتح- الشباب

    جاءت البداية هادئة بين الفريقين وانحصر اللعب خلال العشر دقائق الأولى في منتصف الملعب بعد ذلك تقاسم الفريقان الهجمات المرتدة الغير خطرة وركز الشباب على الهجوم من العمق وتمرير الكرات البينية والعرضية السريعة، في حين اعتمد الفتح على شن الهجمات المرتدة السريعة من خلال الأطراف من دون وجود أية خطورة تذكر، كاد الفتح أن يفتتح التسجيل (17) ويحرز هدف التقدم بعد انفرادة ربيع سفياني الذي سدد كرة باتجاه المرمى تصدى لها الحارس الشبابي وليد عبدالله، ورد الشباب بهجمة سريعة من خلال تسديدة عنيفة من قدم خالد عواجي أخرجها حارس الفتح محمد شريفي بصعوبة، بعد ذلك حاول الفريق الشبابي السيطرة على منتصف الميدان والتسديد المباشر على المرمى في ظل التكتلات الدفاعية التي انتهجها لاعبو الفريق الفتحاوي، وكاد أن يسجل عبدالله الأسطا هدف التقدم لفريقه من كرة ثابتة ارتطمت بالعارضة وارتدت لمختار فلاتة الذي سددها في اقدام حارس المرمى (45).

    وفي الشوط الثاني، أندفع لاعبو الشباب إلى خطوطهم الامامية سعياً للوصول إلى هدف التقدم وكان لهم ما أرادوا عن طريق ناصر الشمراني من ركلة جزاء (50).

    وواصل الشباب هيمنته على مجريات اللعب واضاع لاعبوه العديد من الفرص السهلة، خصوصاً كرة أحمد عطيف التي تجاوز بها حارس المرمى وسددها خارج المرمى الخالي، كما أضاع مختار فلاتة وناصر الشمراني فرصتين مواتيتين.

    الاتحاد - الفيصلي

    رغم الأداء السريع الذي عمد إليه فريقا الاتحاد والفيصلي مع مطلع اللقاء بالتمرير البيني والكرات الطولية، إلا أن مستواهما الفني لم يرتق للمأمول، إذ عاب على أدائهما الاستعجال والمجهود الفردي في غياب للجماعية، وكاد المحترف الكرواتي داريو غوزيك يسجل الهدف الأول للفيصلي بعد أن نفذ كرة ثابتة من خارج منطقة الجزاء علت مرمى الاتحاد (15). ونجح اللاعب صالح الصقري في تسجيل الهدف الأول للاتحاد إثر تصويبة من مسافة بعيدة سكنت مرمى الفيصلي بعد أن ارتطمت الكرة العائدة من العارضة بحارس المرمى تيسير آل نتيف (18).

    وأضاف المهاجم محمد الراشد الهدف الثاني للاتحاد بعد تلقيه تمريرة البرتغالي باولو جورج وسط غياب الرقابة من متوسطي دفاع الفيصلي (40).

    وصعب حكم اللقاء صالح الهذلول المهمة لفريق الفيصلي في بداية الشوط الثاني، بعدما احتسب ركلة جزاء لمصلحة محمد الراشد تقدم لها باولو جورج سجل منها الهدف الثالث (48).

    وأشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء للاعب الاتحادي مشعل السعيد لإعاقته ربيع الموسى (58). وبدا تأثر الاتحاديين بالنقص واضحاً، إذ قلص البديل بدر الخراشي الفارق (61)، وسرعان ما أضاف اللاعب عبدالله المطيري الهدف الثاني للفيصلي (63).

    وسعى الاتحاد للحفاظ على تقدمه، عندما أخرج مدرب الاتحاد المحترف الكويتي فهد العنزي وأشرك معن الخضري لدعم الخطوط الخلفية، غير أن الأفضلية كانت لفريق الفيصلي الأكثر استحواذاً وخطورة وشن هجمات، وأخرج المدرب ديمتري المهاجم محمد الراشد وأشرك نايف هزازي بدلاً منه.

    وقبل نهاية المباراة أحرز سعود كريري الهدف الرابع لفريقه.

    الاتفاق - التعاون

    لجأ الفريقان إلى جسن النبض في البداية، إلا أن مهاجم الاتفاق وهدافه يوسف السالم كسر هدوء اللقاء بعدما توغل بالكرة داخل منطقة جزاء وحولها عكسية أخطأ حارس التعاون فيصل الخالدي في تقديرها والإمساك بها، لتخادعه وتأخذ طريقها داخل المرمى (14).

    وعلى رغم محاولات التعاون للتعديل، إلا أن الخطورة كانت تأتي من جانب الاتفاق الذي فرط مهاجمه تيغالي في تعزيز النتيجة بعد تلقيه كرة من يوسف السالم صوبها بمحاذاة القائم الأيمن لحارس التعاون فيصل الخالدي، وفشل مهاجم التعاون بدر الخميس في اللحاق بالنتيجة، بعد ان اضاع ركلة جزاء احتسبها الحكم خليل جلال لمصلحة علي التركي احتج عليها الاتفاقيون كثيراً (36) تصدى لها حارس الاتفاق فايز السبيعي.

    وعاد علي التركي (39) واستثمر كرة طويلة خلف مدافعي الاتفاق غمزها في مرمى فايز السبيعي مسجلاً منها هدف التعديل. ولم تدم فرحة الضيوف كثيراً، اذ تمكن قائد الاتفاق سياف البيشي من ترجيح كفة فريقه (44).

    وفي الشوط الثاني، سيطر الاتفاق على مجريات اللعب وزاد من خطورته الهجومية، فيما اعتمد التعاون على الهجمات المرتدة التي لم يكتب لها التوفيق، ووسط المد والجزر ينجح الأرجنتيني تيغالي في إضافة الهدف الثالث للاتفاق (68).

    وعاد مرة أخرى تيغالي ليسجل الهدف الرابع للاتفاق(80)، قبل أن يسجل محمد السفري الهدف الخامس (90).

    الرائد - القادسية

    جاءت بداية الشوط الأول من هذه المباراة وسط هجوم مكثف ورغبة من لاعبي الرائد في تسجيل هدف الأسبقية وهو ما مكن الفريق «الأحمر» من السيطرة على منطقة المناورة، وأمام سيل الهجوم الأحمر يتحقق لأصحاب الأرض مبتغاهم من خلال تسجيل الهدف الأول للفريق بعد كرة عرضية من إبراهيم مدخلي داخل منطقة الجزاء لتجد المندفع لها ناجي مجرشي والذي سددها رأسية قوية داخل الشباك (30).

    انتفض الفريق القدساوي مع انطلاقة الشوط الثاني بهدف تحقيق التعادل، بيد أن أصحاب الأرض كانت رغبتهم قوية بعد أن عمد مدربه التونسي السويح إلى إغلاق كافة المناطق المؤدية لملعبه.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية