بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2626.93)
FTSE 100(5552.29)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7469)
USD to GBP(0.641)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «شعر ولاّ دقن؟» سؤال فرضته نتائج مصر الجديدة
    الجمعة, 02 ديسيمبر 2011
    القاهرة - أحمد رحيم

    «شعر ولاّ دقن؟» أول سؤال يطرحه مصفف الشعر في صالونات الحلاقة على زبائنه، قاصداً به معرفة إذا ما كان الزبون يريد تصفيف شعره أم مجرد تهذيب لحيته. السؤال انتقل من صالونات الحلاقة ليتردد في صالونات السياسة، على خلفية المنافسة الشرسة التي جرت بين الوجه الليبرالي الدكتور عمرو حمزاوي وبين مرشح حزب «الحرية والعدالة»، الذراع السياسية لجماعة «الإخوان المسلمين» محمد سعد، على مقعد الفئات في دائرة مصر الجديدة ضمن المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي أُعلنت نتائجها أمس وتصدرها «الحرية والعدالة».

    ففي الحي الراقي، المعروفِ عن ناخبيه -إلا قليلاً- رَغَدُ الحياة والمستوى العالي من التعليم، حقق حمزاوي مفاجأةً لم تكن متوقَّعة، إذ لم يكتف بالفوز بالمقعد، ولكنه اكتسح الدائرة ونال أكثر من ضعف أصوات أقرب منافسيه مرشح «الإخوان»، فرئيس اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات في الدائرة أعلن فوز حمزاوي بأكثر من 125 ألف صوت مقابل 48 ألفاً فقط لسعد.

    كان السؤال المتواتر بين ناخبي مصر الجديدة أثناء الانتخابات: «شعر ولاّ دقن؟»، ومدلوله هل اخترت حمزاوي أم سعد؟، فحمزاوي الذي يمثل الوجه الليبرالي الشاب الذي اكتسب صيتاً إعلامياً بحكم اشتغاله في السياسة منذ أعوام، معروف بتصفيفة شعره المميزة، أما «الإخوان»، فمعروفون بـ «الدقون»، في إشارة إلى أنهم يمثلون التيار الإسلامي، رغم أن غالبية أعضاء الجماعة من غير طليقي اللحى.

    لكن مصر الجديدة دائرة ذات طبيعة خاصة، فأهلها -الشباب منهم خصوصاً- متحررون سياسياً واجتماعياً وأقرب كثيراً إلى الليبرالية منهم إلى الفكر الإسلامي، وهي تضم نسبة كبيرة من الأقباط، ومن أكثر المناطق التي اقترعت برفض التعديلات الدستورية في آذار (مارس) الماضي، والتي خاض بسببها التياران الإسلامي والليبرالي حرباً ضروساً، فالأول دعمها بشدة والثاني حشد في سبيل رفضها.

    «شعر ولا دقن؟»، سؤال اختزل طبيعة المنافسة في المرحلة الأولى من الانتخابات والتي كانت بمثابة معركة كسر عظم بين الليبراليين والإسلاميين فاز فيها الأخيرون، لكن حمزاوي قدم نموذجاً لليبرالي القادر على حشد آلاف الأنصار من دون انتماء إلى جماعة أو حزب سياسي معروف، فقد استطاع إقناع أهالي الدائرة بأنه يمثل ما يربون إليه، وهو رغم كونه عضواً مؤسساً في «حزب مصر الحرية»، إلا أن الأصوات التي حصدها في دائرة واحدة ربما أكثر بكثير من تلك التي جمعها مرشحو حزبه في مختلف أنحاء الجمهورية.

    وإن كان المراقبون يحارون في تفسير اكتساح المرشح الليبرالي منافسه «الإخواني»، وما إذا كان السبب هو في شخصية حمزاوي نفسه وشهرته في المجتمع أو في طبيعة الدائرة التي ترشح فيها، إلا أن الحقيقة تظل أن فوز الإسلاميين في «الدوائر الساخنة» ليس قدراً، فهناك بدائل أخرى.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«شعر ولاّ دقن؟» سؤال فرضته نتائج مصر الجديدة

لازم مجلس الشعب يعبر عن تجانس المجتمع المصرى اهم حاجة نعمل من اجل رفعة مصر ونخلص النية ويحقق النائب لدائرته ما وعدهم به لانه فى امتحان صعب مش نجح وخلاص ها ينام او يدخل البرلمان لكى يحصد المميزات له ولاسرته فقط وليكن مبدؤه انا داخل المجلس لمصلحة الوطن ومنع السرقات السابقة وتحقيق مبادئ الثورة السامية والتى قتل من اجل دخوله البرلمان الالاف، رحمة الله على شهداء الثورة- ونهنئ انفسنا على النصر الكبير لحزب الحرية والعدالة وفوزه فى اغلب الدوائر والمحافظات والنقابات المهنية من الاخر الشعب يريد شريعة الله وهى الاسلام وهى صمام الامان لنا وسر سعادتنا جميعا وتقدمنا وعكس ذلك جربناه والجميع يعرف ما جرى لنا من ويلات وسلب ونهب من الحكومات السابقة للاسف مافيش واحد طلع نظيف اليدين.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية