• 1324315059507903900.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2523.14)
FTSE 100(5364.99)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7694)
USD to GBP(0.6452)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • رحيل ساحر الكلمات ورائد القصة القصيرة العراقي محمود عبد الوهاب
    الجمعة, 09 ديسيمبر 2011

    بغداد - أ ف ب - توفي رائد القصة القصيرة في العراق وأحد مؤسسي الأدب العراقي الحديث محمود عبد الوهاب في احد مستشفيات البصرة إثر تدهور صحي عن عمر ناهز الثانية والثمانين عاماً.

    تميزت اعمال القاص الراحل الذي ولد في بغداد العام 1929 وعرف في الاوساط الادبية العراقية بـ"ساحر الكلمات" بأسلوب سردي نابع من اهتمامه بمدينته الساحرة البصرة التي عجز ان يكتب اعماله ومنجزه الأدبي بعيداً من اجوائها الحياتية التي قضى فيها سنوات حياته وحيداً بعدما فضل العيش بعيداً من الحياة الزوجية.

    اكمل عبد الوهاب دراسته في جامعة بغداد وتخرج من كلية الآداب ثم عمل مشرفاً تربوياً في مدينة البصرة ليستقر هناك متفرغاً للوظيفة والأدب والحياة الثقافية قبل ان يواجه منعطفاً حساساً في رحلته مع الادب والقصة عندما فصل من عمله في ستينات القرن الماضي لأسباب سياسية.

    ثم عمل بعد ذلك في محطة السكك الحديد قاطعاً لتذاكر المسافرين وكأن احدى قصصه قد دفعته لذلك العمل الذي غادره ليعمل بعدها مديراً لاحدى صالات العرض السينمائية في البصرة بعدما وجد في هذا العمل ما يبقيه قريباً من اهتماماته.

    نشر الراحل عبد الوهاب اول قصة في مجلة الآداب البيروتية العام 1954 وكان عنوانها "القطار الصاعد الى بغداد"، ومن قصصه الشهيرة "سيرة بحجم الكف" و"رائحة الشتاء" التي حملت في العام 1997 عنواناً لمجموعته القصصية الاولى والاخيرة التي كتبت بتباعد الازمان.

    ويعرف عن عبد الوهاب، رغم اسلوبه المتفرد بسرديات القصة القصيرة سواء على المحيط العراقي او العربي، بنفسه القصير في كتابة الرواية وقد ايقن بعد محاولات في هذا النوع الادبي انه لم يفلح فيه فتركه.

    ويقول الكاتب والاعلامي علي حسين ان "مشوار عبد الوهاب مشوار طويل شقه بالاصرار والمثابرة والاهم بالمعرفة حتى حقق ما اعتقد بأنها احلامه".

    واضاف: "تيقنا نحن محبوه انها احلام الكبار عبر قصص كتبت بحرارة الحس والقلب بعيداً عما يفسد على القصص حيويتها".

    ويرى حسين ان" قصص عبد الوهاب خطتها ريشة رسام لا يغمض له جفن فهو يقظ ابدا لتسقط الكلمات بالعين فيوقد منها صوراً تتناثر منها المعاني".

    واللافت في المشوار الثقافي لمحمود عبد الوهاب كان همه الكتابي ومشروعه الادبي ليستمر حتى الموت لكن ان يكتب بلغة الحياة فليس لديه اعلى قيمة من الكلمة.

    ومدينة البصرة الجنوبية موطن الشاعر بدر شاكر السياب، تعد من ابرز المدن العراقية التي خرجت منها اسماء ادبية وفنية لامعة في سفر الثقافة منها الفنان التشكيلي المعروف فاروق حسن المقيم في الولايات المتحدة والقاص الشهير محمد خضير وآخرون من اصحاب المنجز الابداعي اللافت على الساحة العراقية.

    واهتم عبد الوهاب، الحلقة الاخيرة في جيل جانب من جنازته.jpg الخمسينات، للقصة القصيرة العراقية الى جانب عبد الملك نوري ومهدي عيسى الصقر وفؤاد التكرلي، في محطات قصيرة من حياته الثقافية، بالمسرح فأخرج مسرحية "اهل الكهف" لتوفيق الحكيم العام 1957 و"عرس الدم" للوركا و"سوء تفاهم" للكاتب كامو العام 1958 كما قدم العديد من البرامج الثقافية في تلفزيون البصرة.

    وامضى عبد الوهاب، سنوات عدة من حياته متنقلاً بين المجر ووارسو وبيروت ومصر ولم يستطع اكمال دراسة الدكتوراه في جامعة عين شمس بسبب الظروف الاقتصادية القاسية التي كان يعانيها.

    وانتقد الناقد والكاتب العراقي المعروف ياسين النصير، الاهمال الذي يواجهه المثقفون في العراق، قائلاً: "نأسف اننا في بلد يهتم بالمقاولين الصغار ولا يهتم بالمثقفين"، في اشارة الى عدم حصول الراحل عبد الوهاب على رعاية خاصة وعلاج سواء في بلده او خارجه.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية