• 1324315059507903900.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2523.14)
FTSE 100(5364.99)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7696)
USD to GBP(0.6451)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • بأي من «الأردوغانيين» سيُحتذى في الشرق الأوسط "نموذج 1994" أم "نموذج 2011"؟
    الاربعاء, 14 ديسيمبر 2011
    قدري غورسال *

    أظهرت نتائج الانتخابات في المغرب وتونس ومصر أن التيار الإسلامي هو أبرز مستفيد من الربيع العربي. وعوض شباب «تويتر» و «فايسبوك» وشباب الثورة الليبراليين الذين نزلوا إلى الشارع وشـاهـدناهم عبر شاشات التلفزيون، فاز في الانتخابات تيار الإخوان المسلمين ومن على شاكلته في هذه الدول، وقطف الإسلاميون ثمار الثورة التي أشعلها الليبراليون واليساريون.

    ويبلغ الإسلاميون سدّة السلطة في هذه الدول، لكنهم يجدون أنفسهم أمام تحديات صعبة في تجربتهم الأولى في الحكم ومتطلباته، وهم يتجاهلون إلى اليوم هذه التحديات. وعلى سبيل المثل، سيجد الإخوان المسلمون في مصر أنفسهم في سباق مع الوقت ليرسخوا أقدامهم في الحكم من طريق حل مشكلة الفقر، وهي أبرز مشكلة تواجه 80 مليون مصري. وثمة أسئلة معلقة من غير جواب مثل: هل سيضيّق الحكم الإسلامي الخناق على الأقباط المسيحيين، وهم 10 في المئة من سكان مصر؟ وماذا عن حقوق المرأة والأقليات وعن الاقتصاد والسياحة وغيرها من الاختبارات التي تنتظر «الإخـوان» فيـما يـبـدون كأنهم بوغتوا بسرعة بلوغهم السلطة ومنتشين بالفوز؟

    تجربة «حزب العدالة والتنمية» التركي في الحكم، يراها بعضهم تجربة للإسلام المعتدل في الحكم، بينما يراها آخرون تجربة «نيوإسلامية» سياسية فريدة جذابة ترتقي قدوةً للإسلاميين في الشرق الأوسط. خرج «حزب العدالة والتنمية» من عباءة الإسلامي نجم الدين أربكان، ولعل أبرز ما يفرق بين التجربتين الأربكانية والأردوغانية هو أن الأخيرة تخلّت عن السجال العنيد مع النظام العلماني، بل لعلها أدركت أهمية هذا النظام في ترسيخ الديموقراطية وتذليل الخلافات السياسية والعقائدية، وأيقنت أنه يفسح لها المجال للانصراف إلى المشكلات التي تواجه المجتمع مثل التنمية الاقتصادية والاجتماعية وإرساء العدالة. وإدراك «حزب العدالة والتنمية» أن العلمانية ليست صنوَ الإلحاد أو نبذ الدين، هو من أهم «قفزات» الإسلاميين الإصلاحية في تركيا.

    عدد من القنوات التلفزيونية المصرية استعان بتصريحات لأردوغان تعود الى 1994 ينبذ فيها العلمانية ويتوعدها بالويل والثبور. وإبراز هذه التصريحات يرمي إلى إنقاذ النموذج الأردوغاني القديم الذي يريده الإخوان في مصر، في وقت أطل عليهم أردوغان حاملاً صيغته المعدلة والمجددة. فهو دعاهم إلى عدم الخوف من التجربة العلمانية، وكان في وقت مضى يفكر مثلهم، ويحسِب أن بلوغ الإسلاميين السلطة يمكّنه من طرح إلغاء العلمانية على استفتاء شعبي، ورمى إلى توسل أداة من أدوات الديموقراطية لإطاحة العلمانية.

    ولم يكن يدرك أن الديموقراطية والعلمانية متلازمتان لا تقوم قائمة لإحداهما من غير الأخرى. وهذا أردوغان «موديل 1994»، أما أردوغان الجديد «موديل 2011»، فدافع عن العلمانية على الشاشات المصرية والتونسية، وهو ممثل الطبقة البرجوازية المحافظة في الأناضول والتي تولي اقتصاد السوق الحرة الأولوية، وتقر بالتداول السلمي للسلطة.

    وخلصت تجربتها إلى أن العلمانية ليست عداء الدين بل هي السبيل الأمثل إلى تجاوز المشكلات الأيديولوجية والمذهبية من أجل عدالة ومساواة بين جميع أفراد الشعب، وهي الحل الأنجع لتفادي غرق الدولة في المشكلات الطائفية وانتهاك حقوق الإنسان. هذا ما أدركه أردوغان «موديل 2011»، فهل يعتبر «الإخوان» بالتجربة التركية الجديدة، أم يختارون أردوغان «موديل 1994»؟

    * محلّل، عن «مللييت» التركية، 12/12/2011، اعداد يوسف الشريف (عنوان المقال في "الحياة": النموذج "الأردوغاني" المعدل في الشرق الأوسط)

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية