• 1325434889005103400.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2605.15)
FTSE 100(5572.28)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7737)
USD to GBP(0.6453)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الحريق الكبير والمسؤوليّة المعدومة
    السبت, 24 ديسيمبر 2011
    حازم صاغيّة

    دمٌ عراقيّ غزير جرف آخر الخرافات النضاليّة عن ذاك البلد وعمّا شهده ما بين 2003 واليوم.

    تلك الخرافة تقول إنّ الاحتلال أسّس الطائفيّة، أو أنّه فاقمها نوعيّاً، الأمر الذي يبرّئ صدّام حسين كما يبرّئنا جميعاً ويبرّئ ثقافتنا. إلاّ أنّ الأفدح في تلك الخرافة أنّها تتجاهل مراجعة الفعل الافتراضيّ للمقاومة، الذي يُفترض أنّه توحيد العراقيّين في مواجهة الاحتلال!

    نقول، بعيداً عن الخرافة، إنّ الطائفيّة التي سطعت وباتت علنيّة بعد إزاحة صدّام وكبته، هي ما يحكم العراق اليوم. وإذا كانت سياسات أميركيّة معيّنة قد أعانتها، لا سيّما حلّ الدولة واجتثاث البعث، فأوضح من ذلك وأهمّ قيام الأميركيّين بدور الوسيط والحكَم المرفوض من الطرفين: من الشيعة لأنّ قواهم السياسيّة الفاعلة انحازت إلى الإيرانيّين، ومن السنّة لأنّهم لم يغفروا لهم «تسليم السلطة للشيعة». ومن الطرفين لأنّهما أرادا أن يلتحما في صراعهما من دون روادع.

    وكانت فضيحة الفضائح أنّ مسلسل الرعب العراقيّ انفجر قبل أن يكمل الأميركيّون انسحابهم. ذاك أنّ الأخيرين، وهم تعريفاً لا سنّة ولا شيعة، نُظر إليهم كمانع للاقتتال المفتوح، مانعٍ غير مستحبّ إلاّ أنّه مانع. أمّا الإيرانيّون الذين يتهيّأون لملء الفراغات التي خلّفها الانسحاب الأميركيّ، وإضافته إلى رصيدهم الضخم أصلاً، فهم تعزيز مذهبيّ نوعيّ لإحدى المذهبيّتين المتصارعتين. وهو تعزيز يخشى خصومه أن يتّخذ شكلاً حديديّاً في إمساكه بالعراق مع ترنّح الحليف السوريّ لطهران.

    قصارى القول إنّ ما حصل ليس انتصاراً مؤزّراً للمقاومة التي كاد الأمين العامّ لـ «حزب الله» اللبنانيّ أن يسمّيه إلهيّاً. إنّه انتصار مؤزّر للطائفيّة المسلّحة والإرهابيّة من قبل الطرفين، والتي «تعاون» الجميع، من مواقع الخصومة، على جعلها هكذا.

    ترافق هذا الانفجار البشع مع تصدّع الهيكل السياسيّ ذي الواجهة الديموقراطيّة الذي أنشأه الأميركيّون وفرحوا به بكثير من السذاجة. هكذا وبسرعة سريان النار، كتبت محافظة صلاح الدين مسوّدة الدستور التي تؤهّلها لأن تصير «إقليماً»، واتُّهم الوجه السنّيّ العربيّ الأوّل في النظام، طارق الهاشمي، بالإرهاب وفرّ إلى كردستان، وجمّدت كتلة «العراقيّة»، ذات العصب السنّيّ، عضويّتها في البرلمان، ووجّهت اتّهامات متفرّقة لكلّ من صالح المطلك (نزع الثقة) وأسامة النجيفي (تشجيع إنشاء الأقاليم)، وهما الوجهان السنّيّان العربيّان الثاني والثالث في النظام. وفي المقابل، اتّهم نوري المالكي، رئيس الحكومة الشيعيّ، بالفئويّة والطائفيّة والديكتاتوريّة ورعاية الإرهاب، كما طولب بإزاحته لانسداد كلّ احتمال سياسيّ مشترك معه.

    اللوحة هذه ليس من المبالغة وصفها بأنها قد تكون صورة النهاية العراقيّة، سيّما وأنّ ظرفاً كهذا قد يقوّي الحجّة والسعي الكرديّين للفرار من هذا الجحيم المسمّى عراق.

    لكنّ المأساة لا تقف عند بلاد الرافدين وحدودها، إذ من يضمن ألاّ يتعانق النزاع العراقيّ مع آخر سوريّ يدفعه عناد النظام لكي يصبح أكثر فأكثر طائفيّة؟ ومن يضمن ألاّ تمتدّ النار إلى لبنان الذي لا تعوزه حدّة العلاقة وتوتّرها بين طائفتيه المسلمتين الأكبر؟

    فلتنتصر المقاومة إذاً وليحترق المشرق. أمّا أميركا والمستشرقون فيستحقّون اللوم كلّه.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية