• 1325518570036829200.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2605.15)
FTSE 100(5572.28)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7706)
USD to GBP(0.6426)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • في اليمن قصيدة «الشعب يريد...»
    الإثنين, 26 ديسيمبر 2011
    علي المقري

    لم يكن هناك من وقت، كما بدا لي، لكتابة أي عمل أدبي أو إنجاز فني في اليمن منذ بداية عام 2011 وحتى الآن يبتعد عن شعار «الشعب يريد إسقاط النظام»، فمع هذا الشعار، وحده، كانت القصيدة واللوحة والمسرح والتصوير، وربّما القصة والرواية.

    فطوال هذا العام وجه الأدباء والفنانون اهتمامهم إلى ما سمّي بساحات التغيير والحرّية، فكتبوا النصوص والمقالات المؤيدة لهذا الحراك الشعبي الواسع. قلّة منهم فقط التزموا الصمت، لكنّه صمت لم يستطع الابتعاد عن صخب المحيط الذي ساد كل مفاصل الحياة، حيث طغى الحديث عن الثورة وإسقاط النظام على كل ما عداه. هكذا وجد الصامتون، والمتابعون للأحداث من بعد، أنفسهم جزءاً من الحدث وإن لم يقصدوا ذلك، فالأزمات المصاحبة للاحتجاجات شملت الجميع، كانطفاء الكهرباء في صنعاء وعدد من المدن اليمنية ما يقرب من 22 ساعة يومياً، إلى جانب انقطاع الماء وبطء الانترنت ومعوقات الاتصالات والمواصلات والبريد. في معظم الأيام والليالي، وخلال تسعة أشهر، كانت أصوات الرصاص والمدافع والقنابل الصوتية لا تسمح بلحظة هدوء. فمواجهات جيش النظام مع المنشقين منه المواليين للثورة أو مع مسلحين قبليين وحزبيين في وسط صنعاء وتعز كانت لا تتوقف، أمّا إطلاق الرصاص الحي المباشر على المتظاهرين السلميين وقتلهم فهي هواية من عُرفوا بـ«البلاطجة»، وإذا لم تكن هناك مظاهرة أو هدف فالقنابل الصوتية وإطلاق الرصاص في الجو ضرورة ليلية عندهم لإخافة السكّان.

    هكذا، لم يكن هناك من وقت للكتابة الأدبية والفنية، وبدلاً منها علت القصيدة الشعبية، بالفصحى أو بدونها، وانتشر الملصق التشكيلي المُعبِّر عن الحال، ومعه الكاريكاتور، بدلاً من اللوحة الفنية، وانتشر المقطع التمثيلي السياسي الساخر والقصير في ساحات الاحتجاجات وأجهزة التلفون واليوتوب بدلاً من المسرح الذي هو في الأساس شبه غائب من الحياة الثقافية في اليمن.

    وفي جانب النشر، فليس هناك ما يُذكر، وإذا ما ظهرت كتب خلال الأسابيع الماضية فهي نتاج أعوام سابقة تأخر صدورها بسبب سياسة النشر التي تغيرت أولوياتها في ظلّ الأحداث.

    ما يمكن قوله، أخيراً، إنّ الكتّاب والفنّانين في اليمن عانوا، كغيرهم في تونس ومصر وليبيا وسورية، من السلطة السياسية التي انفردت بالحكم والرأي واستحوذت على ثروات ما تحت الأرض وما فوقها، ومسّت بسياستها الثقافية حقهم في التعبير بل والحياة، إذ صادرت الكتب ومنعت كل نشاط فكري وأدبي وفني لا يخدم مصالح النظام ويعبِّر عن توجهاته.

    وهم، إذا كانوا يخشون كغيرهم في البلدان الأخرى من تسلّط جديد ينشأ باسم الدين، أو أية أيديولوجية، إلاّ أنَّ معظمهم يعتقدون أنّ القادم لن يكون أسوأ ممّا كان. مع هذا الاعتقاد، لم يتبيّن أحد ملامح القادم في اليمن. فالثورة، الموصوفة هكذا، ما زالت محل اختبار وسؤال: هل ستمضي كمثيلاتها العربية شبه المُنجزة في تونس ومصر وليبيا، ولو بطريقة متفردة، أم ستُجهض وتُعاق عن المضي إلى غايتها، من خلال تسويات سياسية بدت بوادرها في التحقق؟

    *شاعر وروائي يمني.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية