• 1325518570036829200.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2605.15)
FTSE 100(5572.28)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7706)
USD to GBP(0.6426)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • ثورات الربيع العربي: دور الثقافة غير مؤكد
    الإثنين, 26 ديسيمبر 2011
    محمد عثمان

    إذا كان المقصود بالثقافة بمعناها الحصري الذي يحيل على مجال إنتاج وتداول واستهلاك الكلمة المكتوبة، فليس من مسوغ لقرنها بـ «الثورات العربية الحالية» سوى الحنين. الحنين لزمن حيث كان ممثل هذا المجال - المثقف - ينتظم في إطار ما يشبه سلطة إكليروسية تخول له - بدواعي التكليف أو الشعور بالواجب - صلاحية «تنوير» الجماهير و«توجيهها» بما يكفل لها في نهاية المطاف الانفجار في «انتفاضات مقدسة»، من شأنها أن تدك «عروش الجور والطغيان»، وهو الزمن الذي حظي فيه المثقف أيضاً بنوع من «حضور» له كل مظاهر السمو والأهمية، اللذين لـ «الرسالة الخَلاَصِية» التي يحملها، وأيضاً مظاهر التبجيل العام الذي تغدقه عليه الجماهير المتحرقة دوماً إلى ضبط عقارب مواقفها السياسية والاجتماعية على مؤشر موقفه.

    على أن دور الثقافة في «ثورات الربيع العربي» ليس مؤكداً إلى هذا الحد. اختطفته منها الفضائيات والإنترنت والهاتف النقال. لقد حلت، إذاً، الصورة محل الكلمة المكتوبة. وحل المصور والمراسل والمذيع والمعد ومقدم البرامج محل الفيلسوف والمفكر والشاعر والداعية السياسي...

    هكذا حدث أن تابعنا على شاشات التلفزة ثورات تُسْتَهل ليس من أروقة الجامعات والمدارس، لكن من ضيق وضنك الأحياء الشعبية لمدن ثانوية (تونس وسورية)، أو من على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي (مصر)، أو من هنا وهناك (اليمن)، ثورات محمولة على أكتاف مثخنة لشباب يتقاسمهم العوز والبطالة ونقص التعليم وخليط آخر من مشاعر الغضب واليتم والضياع، فيما يقتصر زادهم المعنوي في الغالب على ما تقدمه وسائل الاتصال والإعلام الجماهيري.

    لا يستبعد ذلك بالطبع دخول عناصر ثقافية في نسيج الأفكار التي ألهمت هذه الثورات، لكن هذه العناصر وقد مرت عبر وسائط وظيفتها الإبهار أكثر من الإقناع، بدت مفتقرة إلى تماسك وعمق المصدر. كما لا يستبعد إسهامات مثقفين في هذه الثورات. عدا أن هذا الإسهام، بداعي الفعل الثقافي الذي من طبيعته التراكم وليس الارتجال والفورية، ظل من دون تأثير كبير على خطابات الثائرين. وكان حاصل ذلك شغور مقعد المثقف في هذه الثورات. ما يرجح احتمال ثورات قادمة تكون نقضاً أو استكمالاً للثورات الحالية!

    *روائي ومترجم يمني.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية