• 1325518570036829200.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2605.15)
FTSE 100(5572.28)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7721)
USD to GBP(0.6446)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • ... وأنت إنسان
    الثلاثاء, 27 ديسيمبر 2011
    ثريا الشهري

    يقول الفيلسوف سيوران: «يتهافت الجمهور على ما يسمى بالكتّاب الإنسانيين، لأنه يعرف ألا خوف معهم، لقد توقفوا مثله في منتصف الطريق في نظرة منسجمة مع الفوضى»، قد يفسِّر قول الرجل مضمون الإيميلات التي ترد على البريد الالكتروني لكاتبة السطور، فماذا بوسعك أن تفعل للمعذبين في الأرض إن كنت واحداً منهم؟ أن تكتب؟ حسناً، ها أنا أكتب مع علمي أن الكتابة هي تحايل على الحياة، بدمعتها وبسمتها، فكيف نقف صامدين أمام فضيحة الزيف؟ كيف نغامر في تفسير ما لا يُفهم؟ فكلنا يا أعزائي نموت بالتجزئة، نفقد أسناننا، ويتساقط شعرنا، وتتجعد ملامحنا، وتتغير نظرتنا في موت بطيء مهما أوتينا من قوة، بل إن أمواتنا بداخلنا قبل خارجنا، فتموت فينا أجزاء وتبقى أخرى حتى حين، فنمشي الهوينا نجر معنا أجزاءنا، فيرانا الآخرون أصحّاء ولا يدرون بأمراضنا وعدد من دفنّا في أحشائنا، فلم تنتحب الذاكرة؟ بل والأصعب أن تنسى جسدك، فلا ينساك أبداً، إنها ذاكرة الأعضاء التي تطاردك، وستظل سكرتيراً موظفاً لأحاسيسك ومعاناتك، فإن أعلنت عنها فلم تُبدع شيئاً، فهي من قامت بالفعل عنك، فأجبرتك على ترجمته، فما أنت سوى ناقل له، إما شعراً أو نثراً، أو آهات مكتومة.

    أحمل وداً للممزّقين والمتآكلين، وشفقة للمنتظرين جلادهم، فكل وفقد الحيلة مع قدره، أغوانا الوجود فأمّلنا، وعشنا ببريق نور وكان بصيصاً، فلم نشف من الأمل لأننا لم نتخلص من التملّك، فهل استحسنا التقاط ما سقط تحت موائد العشاء من كلمات عصفت بعقولنا وعصرت أفئدتنا، لا، لم نحسن ولم نكترث، فما الفائدة وقد وقعت؟

    ولكننا استعضنا عنها بالتفكير بتساؤلات متقطعة، كيف نتغلب على الحزن؟ فميزانيتنا كسعوديين تبشِّر بكل خير وأمان، أليس هذا بكاف عبده؟ أم هو الخوف من عوائد الدهر مع كل الحراك من حولنا؟ حزن تداخل مع خوف؟!!

    ولكن ما دخل الجفاف في الحب في ما يجري، أيكون نتيجة أم سبب؟

    يقول توفيق الحكيم: «أترى الإخفاق في الحب يثمر أحياناً تلك المخلوقات الفنية التي ربحت من ورائها الإنسانية؟ يحلو لي أن أتخيل أن هنالك ملاكاً حارساً وكِّل بأمر الفنان والمفكِّر والأديب، يسلط عليه الحب كلما وجد أن معينه قد نضب، ولا يأذن له بالنجاح في هذا الحب إلاّ بمقدار، حتى لا يشغل به عن الخَلْق والإنتاج، ولقد أمعنت في هذا الخيال حتى اعتقدت أن الملاك حقيقة واقعة فكنت أناديه وأتوسل إليه أن: ارحمني ولا تضن عليّ، فكان يجيب كالمخاطب نفسه: لن يخدعني مثلك، إني أعرفك وأفهمك، فلو ابتسم لك الحب لجريت وراءه ورميت في وجوهنا بالكتب والأقلام والورق، وهكذا كما ترى يا قارئي اعتدت الرضا بقسمتي ونصيبي»، هذا ما كان من أمر الحكيم مع الحب، أمّا أمر القراء، فبماذا أجيبهم حين يسألون؟ فليس المسؤول بأعلم من السائل، ولكن لا نفتأ أن نحاول لنعلم، وفيه بعض العزاء.

    يحرق نسّاك التبِّت أنفسهم ولا يشعرون بالألم، يُخّرج المحارب الاسبرطي الرمح من جسده ويمضي في قتاله ولا يشعر بالألم، هل لأن النار كانت برداً وسلاماً؟ أو لأن الرمح لم يخترق النسيج والعروق؟ على الإطلاق، فالنار هي النار، والإصابة هي الإصابة، كل ما اختلف هو الإحساس بالألم، فكل وفيه ألم، حتى قراءتك للمقالة ألم، حتى انتظارك لإشارة المرور ألم، لا شيء يخلو من ألم إلا أن يكون ميتاً، ولا حل لألم متواصل سوى تقنينه وتحجيمه وربما الغاؤه ويقع عبؤه عليك، وبدايته من عقلك، أنت من يحجب الألم ويقوى عليه، وأنت من تُضّعِف من الحجب فيقوى عليك، فهل كل الألم ضرر؟ فلو نجح الأطباء في إبراء كافكا من قلقه وقرفه، ودستويفسكي من صرعه، وطه حسين من عماه، لكانوا حرموا الإنسانية من أدب أساسي، فحين تكون منفياً في وعيك ومعاناتك «قد» ترتفع من شقائك الشخصي إلى رؤية أكبر للخارج، للعالم، فكيف يصبح الإنسان ممكناً بلا ألم وفراق؟ فالمال وحده لا يكفي ليصبح الإنسان إنساناً.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

... وأنت إنسان

تحياتى للكاتبة الفاضلة
فمن رحم المعاناة يولد الفن الانسانى بمعناه السامى وقد قرات عبارة تقول انتم الناس ايها الشعراءولكن اين هو الانسان الذى يحس هذه الاحاسيس الراقية فى ظل هذا العنف والفوضى والمادية المسيطرة والتى سحقت فى الانسان انسانيته على الرغم من تنامى مظاهر التدين الكاذب فى كل مكان .

ضريبة لا بد من دفعها ولكن !

تقول ثريا " فيرانا الآخرون أصحّاء ولا يدرون بأمراضنا " وهذا يشبه ما قالت في مقالة أخرى يوم 19/05/2009
"من تؤلمه ضروسه يظن أن من لا يشتكي من أسنانه سعيداً وهو تفكير قاصر، فقد لا أشتكي من ضرسي نعم، ولكن ماذا عن صداعي المزمن الذي تحايلت عليه فلم ينتبه أحد إلى ألمي" .
الناس يا ثريا يتعلقون بقشة عندما يكونون في مصيبة !. فما بالك بكاتب أو كاتبة تضرب لهم على وترهم الحساس !.أما عن إزعاج المزعجين من المعجبين فهي ضريبة حب القراء وإن زاد الشيء عن حده فعليك بالكرت الأصفر ومن ثم الأحمر ولا أسهل !.

... وأنت إنسان

أصبت كبد الحقيقة يابنتي الجميلة. .. فعلا المال لا يكفي ليصبح الانسان انسانا .... المال بكل شئ وسيلة فقط.
تحياتي لك وإلى الحياة.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية