بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2724.7)
FTSE 100(5662.42)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.78)
USD to GBP(0.6519)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مفتي سوريا يسأل وزراء الخارجية العرب لماذا لم يجتمعوا من اجل القدس
    الإثنين, 09 يناير 2012

    دمشق , سوريا, يو بي أي، انتقد مفتي عام سورية الشيخ احمد بدر الدين حسون الجامعة العربية على طريقة تعاطيها مع الأزمة السورية في حين ابتعدت عن القضية العربية المصيرية وهي القضية الفلسطينية.

    وقال المفتي حسون، في قداس أقيم في كنيسة الصليب المقدس في دمشق على أرواح شهداء سوريا، اليوم الاثنين، "اسمعي يا جامعتنا العربية واسمعوا يا وزراء الخارجية يا من اجتمعتم من أجل سورية شكراً لكم، ولكن القدس تهوّد فلماذا لم تجتمعوا؟، كانوا يتكلمون بها قبل هجومهم على سورية باستحياء قبل عام أو عامين، تكلموا عن تهويد القدس باستحياء، أما منذ 3 أشهر وحتى اليوم فما من أسبوع إلا ويخرج حاخامهم ورئيس وزرائهم ليعلمونا أنهم سيعلنون عام 2012 يهودية القدس للعالم كله". وأضاف أن "دماءنا أعددناها لتحرير القدس لا لتكون عاصمة ليهود العالم كما يعلنون اليوم".

    وتساءل المفتي حسون "لماذا لم يعقد وزراء الخارجية العرب قمة". محذرا من أن "الاحتلال الإسرائيلي يهيء الآن لطرد من بقي من الفلسطينيين من مسلمين ومسيحيين"، داعياً إلى أن "تكون المساجد والمعابد لله وأماكن للمحبة والخير والنور والضياء".

    ودعا "الجامعة العربية والأمم المتحدة إلى تغيير رأيها تجاه سورية وعدم المراهنة على الطوائف والمذاهب والأحزاب والجماعات في سورية، لأنه إذا اشتدت الشدائد ننسى آلامنا مع بعضنا وننصهر جسداً واحداً".

    وقال المفتي حسون "أقول لمن حمل السلاح من خارج هذا الوطن ودخلوه، أسقطوا السلاح فسورية ستولد من جديد هذا العام، وإن أردتم سلطة فأرونا مناهجكم ولا تشرعوا علينا أسلحتكم فان أقنعتنا مناهجكم سنتبناها ونحملها على رقابنا، أما أن تجبرونا بأسلحتكم على أن نقبلكم فالله تعالى قال لا إكراه بالدين".

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

مفتي سوريا يسأل وزراء الخارجية العرب لماذا لم يجتمعوا من اجل القدس

الحق مع النظام السوري كاملا في الاحتفاظ بالسلطة لأن إسقاطه يعني انزلاق سوريا في دوامة الضياع.. له الحق شرعاً في الدفاع عن حقه في الحكم (يحرم الخروج على الحاكم في الإسلام) وله الحق في قتل الخارجين (من أتاكم و أمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم فاقتلوه كائناً من كان) و له الحق عقلا و واقعا فالكل يعلم أنه لا بديل لنظام الأسد إلا الطائفية و الإسلام السياسي على أحسن التقديرات.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية