بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2786.7)
FTSE 100(5728.55)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7731)
USD to GBP(0.642)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • البيت الأبيض: الباب مفتوح أمام إيران لتصحيح علاقاتها مع المجتمع الدولي
    الخميس, 19 يناير 2012

    واشنطن - يو بي أي - أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض "جاي كارني" إن "الطريق لا يزال مفتوحاً أمام إيران لتصحيح علاقاتها مع المجتمع الدولي وتطبيق التزاماتها الدولية"، رافضاً التأكيد بأن "الرئيس الأميركي باراك أوباما قد بعث برسالة مباشرة إلى مرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي بضرورة إجراء محادثات أميركية –إيرانية".

    وقال كارني، في مؤتمر صحافي، لقد "أوضحنا منذ البداية، اي منذ استلام الرئيس أوباما السلطة، أن الطريق مفتوح أمام إيران لتصحيح المسار مع المجتمع الدولي والوفاء بالتزاماتها الدولية، وان المجتمع الدولي، بما فيه الولايات المتحدة، سيكون مستعداً للعمل مع إيران، اذا كانت راغبة، لضمان، مثلاً، ان تحوز على تكنولوجيا نووية لغايات غير عسكرية".

    وأضاف أن "سلوك إيران ورفضها الدخول في مناقشات جدية حول هذه القضية ورفضها الوفاء بالتزاماتها الدولية وإصرارها على مواصلة برنامجها النووي بطريقة لا تتماشى مع هذه الالتزامات، أدى إلى تصعيد الضغط عليها بقيادة الولايات المتحدة، لكن مع الكثير من الحلفاء والشركاء الدوليين وهذه العملية مستمرة".

    وتابع إن "الواقع ما زال أن هناك مساراً بديلاً متوافراً لإيران إن ردت على رسالة الدول الخمس زائد واحد، وأبدت استعداداً للوفاء بالتزاماتها. هذا خيار بسيط موجود أمام إيران منذ البداية".

    من ناحية أخرى رفض المتحدث الإجابة بشكل مباشر على سؤال حول صحة ما ورد بأن الرئيس الأميركي بعث برسالة مباشرة إلى خامنئي يقول فيها انه "ينبغي إجراء محادثات أميركية –إيرانية".

    وقال كارني إن "موقفنا لم يتغيّر. كل اتصالاتنا التي قد نكون أجريناها أو قد نجريها مع الإيرانيين هي نفسها في السر كما في العلن. إن دول الخمس زائد واحد لا تزال موجودة. إن كان الإيرانيون جديين بشأن المحادثات، عليهم الرد على تلك الرسالة (رسالة المجموعة)".

    ولفت المتحدث إلى أنه عبر عرض إمكانية حل النزاع مع الإيرانيين عن طريق المفاوضات فإن يد الولايات المتحدة ستقوى، لأنه في حال موافقة طهران على ذلك وتطبيقها التزاماتها الدولية والتخلي عن سعيها للوصول إلى أسلحة نووية، "سيكون لصالح الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها حول العالم أيضاً"، وذلك في إشارة منه إلى إسرائيل.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية