• 1262447223304169000.jpg
 
بيروت
°25 م
°23 م
مشمس
لندن
°21 م
°12 م
مشمس جزئياً مع زخات مطر
الرياض
°42 م
°23 م
مشمس إجمالاً
 
Dow Jones Industr(10428)
NASDAQ Composite(2269.15)
FTSE 100(5412.88)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.698)
USD to GBP(0.6192)

 

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عرب المهاجر والهويات الضائعة
    الاربعاء, 23 ديسيمبر 2009
    جورج رجي *

    مراحل التاريخ حافلة بما تعرفه حياة الشعوب وحدود الجغرافيا من تطورات وتقلبات تبدأ مع إقبال مجتمع معيّن على الانفتاح أو التوسع للتفاعل مع المجتمعات الأخرى حتى ولو أدى هذا التحرك الى أنواع من الضغط والاحتقان بين العقليتين، أي بين الثقافتين كما تندرج هذه التسمية تلطيفاً، في قاموس العلاقات الدولية المعاصرة، ثم أحياناً الى أشكال من الغزو فالاحتلال، ما يستتبع انتفاضة الشعب المقهور للتحرر من سيطرة المحتل.
    إزاء ذلك يبقى للواقع المتنامي أن يرسم صورة البلاد ذات التعدديات الناتجة عن الاختلاط سواء انتهى الاندماج بالانصهار التام الذي تتألف منه الوحدة الوطنية الاجتماعية العامة، أو تفسخت هذه الوحدة بسبب تناقض العناصر التي تتألف منها، تمهيداً لتدخل المصالح الدولية الكبرى بما تقتضيه أطماعها من زعزعة لاستقرار البلدان المستضعفة للتحكم بخيراتها الطبيعية وفقاً لما يشهده الزمن المعاصر على رغم دخول العالم القرن الحادي والعشرين وعجز الأمم المتحدة في المقابل عن تنفيذ المواثيق والشرائع التي قامت من أجلها.

    والعرب، المنتشرون شعوباً غير موحدة، في 22 دولة، وعلى امتداد أكثر من عشرة ملايين كيلومتر مربع، يتألف منها العالم العربي بين المشرق والمغرب، وبين قارتي آسيا وأفريقيا، علاوة على الهجرات التي عانوها منذ القرنين التاسع عشر والعشرين، يمثلون عبر هذا المفهوم الظاهرة الإنسانية الأهم دلالة ومغزى بالنسبة الى عوامل الهجرة ونتائجها، خصوصاً أن عدد عرب الانتشار - والإحصاءات الدقيقة غير متوافرة - لا يقل عن خمسين مليوناً في مقابل حوالى 250 مليوناً يسكنون بلدانهم ويستظلون قوانين دولهم الأعضاء في جامعة الدول العربية.

    إلا أن الكلام على عرب الانتشار - مثله مثل أي كلام آخر عن الشعوب المهاجرة غير العربية - لا يمكن تبسيطه بالتركيز على الهجرة بحثاً عن الرزق وربما هرباً من الظلم ومن قلة الرزق التي توقعهم فيها الاعتبارات الخارجية، بل إن فهمه يقتضي فهم حقيقة شخصية المهاجرين لدى مغادرتهم بلدانهم، وحقيقة هذه الشخصية بعد سنوات أو عقود من انسلاخهم من بيئتهم وعاداتها والتحاقهم بالبيئة الجديدة التي تلزمهم تلقائياً - كي يستطيعوا العيش والعمل فيها - بالتغيّر والتكيّف مع المجتمع الذي يستقرون فيه، فتطول إقامتهم مع التجنّس العملي الذي يصلون إليه، وتبدأ عندئذ حالات صعبة من التحدي الوجودي تمس المهاجر الذي يبقى غريباً مع أسرته جيلاً بعد جيل، وتشمل خياراته المحتومة المعنى الجديد المستحدث، لشخصيته، والممارسة الفعلية للحياة اليومية تطبيقاً لقوانين البلد الجديد الذي اختار الإقامة فيه ورخصة العمل الضرورية لبدء حياته الثانية، بلوغاً للجنسية الجديدة نفسها ذات الإغراء النسبي بالتناقض مع الحاضر والتنكر للماضي.

    لقد ازدادت هجرة العرب منذ نهاية القرن التاسع عشر، مع بداية انحلال السلطنة العثمانية، وتسرب النفوذ الأجنبي الغربي، ثم تكاثرت في القرن العشرين، لا سيما في النصف الثاني منه الى بلدان تحتاج يداً عاملة رخيصة لتشغيل مصانعها ومزارعها ومكاتبها بأجور أرخص من أجور العمال والمزارعين فيها، ثم تحوّل المهاجرون الكادحون، الى طبقة اجتماعية جديدة داخل تلك البلدان، ومعهم الجيل الأول من الأبناء والجيل الثاني من الأحفاد أمام أوضاع لم تؤمّن لهم دوماً فرص العناية النفسية والثقافية والاجتماعية التي توفرها لأبنائها، فتضاربت الحلول السياسية والمشاريع الإصلاحية لمنع انقسام المجتمعات عنصرياً وطائفياً وطبقياً. ونجحت محاولات محدودة في رعاية الأجانب المقيمين والمتجنسين، وفشلت محاولات أخرى بسبب سوء الفهم، أو الإهمال.

    الجانب السلبي الثاني المتعلق بطبيعة العلاقات الاجتماعية والقانونية والثقافية، بين العرب في بلدان الانتشار، والأنظمة التي يخضعون أو يرفضون الخضوع لجميع ما تتطلبه منهم من التزام بتقاليدها وعاداتها هي لا بتقاليد بلادهم الأم وموروثاتها على حسناتها وسهولة ممارستها، يظل هذا الجانب على مصاعبه، أقل خطورة من الجانب الأول الخاص بواقع الهوية، بل الهويات التي يتأرجحون بينها، من حيث اضطرارهم القسري للانعزال عن حياتهم أو حياة أجدادهم وآبائهم، وعن الحياة غير المتكاملة الاستقرار والهناء التي يعيشونها عندما يرفضون، بل يعجزون عن الاندماج الكامل في بيئات تواجههم بالتعصب والحقد كما لو كانت قد استنفدت حاجاتها الى خدماتهم.

    والمواجهة مع الحقائق الكيانية، التي تتكاثر مظاهرها مع كل مسعى، يقوم به العرب المهاجرون، أوهدف يتطلعون إليه، تعقدت شكلاً ومضموناً في نوعين من المعاناة. النوع الذي تتصف به غالبية العرب في بلدان الهجرة، من كفاح لأجل النجاح، والحلم بالعودة الى أرض الوطن، مع تأمين وسائل العيش الكريم والاستناد إليها، إذا طالت العقبات التي تحول دون تقدم التنمية فيه، والنوع الذي أدى به ضعف الشخصية والمعنويات والحاصل على قدر محدود من العلم والثقافة الى التشكيل النهائي بمستقبل العالم العربي - وهو مخطئ طبعاً، فانساق وراء الحملات على العرب من خلال الإعلام الرامي لخدمة مصالح خارجية معينة، لا تتوافق مع الاعتراف المعنوي الشريف بحقوق الشعوب في تقرير مصيرها، فظهرت نظريات لا أساس علمياً لها ذات أهداف مغرضة.

    إن قضية الهويات الضائعة في وجهيها، العفوي والمريب، تطرح مستقبل التعاون بين الدول والشعوب، سواء تحقق ذلك من خلال منظمة الأمم المتحدة والمنظمات المنبثقة منها - اليونسكو خصوصاً - أم بالمبادرات الممكنة على صعيد المفكرين والباحثين والعلماء والإعلاميين، طالما أن الصورة السياسية والثقافية والإعلامية السائدة حالياً في العالم ذات هدف واحد يستحيل أن يخدم الإنسانية.

    * كاتب لبناني

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

please do not generalize

dear sir ,
as an arab immigrant in the united states , i have found that i have more rights than in my original homeland ( lebanon) . In addition , an immigrant is someone leaving a bad situation to a better one . All immigrants ( arab and non arabs ) have a duty to integrate in their new socities . Those who cannot or do not want can go back to their original homelands .

اضف تعليق

  • شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض