• 1262447223304169000.jpg
 
بيروت
°25 م
°23 م
مشمس
لندن
°21 م
°12 م
مشمس جزئياً مع زخات مطر
الرياض
°42 م
°23 م
مشمس إجمالاً
 
Dow Jones Industr(10428)
NASDAQ Composite(2269.15)
FTSE 100(5412.88)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.698)
USD to GBP(0.6192)

 

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • خطآن فادحان يمكن أوباما تفاديهما
    الجمعة, 25 ديسيمبر 2009
    باتريك سيل

    يواجه الرئيس باراك أوباما خطر ارتكاب خطأين فادحين وجدّيين في السياسة الخارجية، الأمر الذي ينذر بملازمته طوال الفترة المتبقية من ولايته وبصرف انتباهه عن الهدف الذي أعلنه والقاضي ببناء الجسور مع العالم العربي والإسلامي. يمكن لأوباما تفادي ارتكاب هذين الخطأين غير أن الوقت قصير ويجب أن يتحرك فوراً حتى لا يقع في شرك الصقور المحليين والضغوط المستمرّة جرّاء الأحداث التي سبق وأعدّ لها.

    لا شكّ في أن القرّاء أدركوا أنني أعني المبادرات التي أطلقها أوباما تجاه إيران وتلك المتعلقة بساحة الحرب الأفغانية - الباكستانية. فهاتان المنطقتان، إلى جانب النزاع العربي - الإسرائيلي، تقعان في قلب الأزمة العالمية. وسيكون للطريقة التي سيختار فيها أوباما معالجة هذه المسائل وقعاً عميقاً على الولايات المتحدة وعلى دول الشرق الأوسط، من أصدقاء وأعداء على حدّ سواء.

    قام أوباما في بداية ولايته منذ سنة، بمدّ يد الصداقة إلى طهران في إطار خطوة بارزة لإنهاء ثلاثين سنة من العدائية العقيمة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

    إلا أن إيران التي شكّلت موضوع حديث الولايات المتحدة على مدى سنوات حول «تغيير نظامها» تشكّك بالدوافع الأميركية. فضلاً عن ذلك، يواجه الزعماء الإيرانيون كالرئيس محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية السيد علي خامنئي تحديات تفرضها حركة احتجاج محلية واسعة لا يسبق لها مثيل. فقد فجّرت الانتخابات الإيرانية المزوّرة التي أجريت في شهر حزيران (يونيو) الماضي ثورةً بركانية تمثّلت بانتفاضة شباب غاضبين جمعوا قواهم من دون إثارة انتباه أحد. ولم يتمّ قمع موجة الاحتجاج هذه. فلا يزال النضال من أجل رسم مستقبل الجمهورية الإسلامية في أوجه، ما أجّج أكثر مخاوف الزعماء.

    في هذه الظروف المشحونة، ليس من السهل على إيران التفكير في صفقة خطرة من الناحية السياسية مع الولايات المتحدة إلا في حال كانت أكيدة من أنها ستجلب لها في المقابل فوائد كبيرة. لكن عوضاً عن التزام واشنطن بوعودها كما كان يجب عليها فعله، انتقلت إلى الحديث عن فرض عقوبات تصيب إيران بالشلل. فقد وافق مجلس النواب الأميركي بأكثريته في الشهر الجاري على قانون قدّمه نائب ديموقراطي موال لإسرائيل هو هوارد بيرمان يقضي بفرض عقوبات على الشركات الأجنبية التي تساهم في تزويد إيران بالوقود. وفي حال وافق مجلس الشيوخ عليه، سيصعب على البيت الأبيض ألا يحذو حذوه.

    وضاعفت إسرائيل في هذا الوقت جهودها لحشد الرأي العام الدولي ضد إيران. والمثال البسيط على ذلك تبلور في عمود كتبه وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون في صحيفة عربية بارزة هذا الأسبوع جاء فيه ما يأتي:

    «ليست إسرائيل عدو الشعب اللبناني بل «حزب الله»، وليست هي عدو الشعب الفلسطيني بل حركة «حماس»، وليست هي عدو الشعب المصري بل المجموعات الإسلامية المتمردة. تتلقى كل هذه المجموعات الأوامر من إيران التي تسعى إلى السيطرة على المنطقة بأكملها. وفي حال تمكنت إيران من حيازة الأسلحة النووية فسيزداد الوضع سوءاً. وبالتالي لا يسعنا مواجهة هذا الخطر والقضاء عليه إلا إن وحّدنا جهودنا».

    قد لا تقنع هذه الدعاية عدداً كبيراً من العرب إلا أنها تدلّ على طريقة التفكير الإسرائيلية. فلماذا تشعر إسرائيل بقلق شديد في شأن «الخطر الإيراني»؟ يكمن الجواب على ذلك في أن حيازة إيران القنبلة أو حتى إحراز تقدّم نحو حيازة القدرة النووية قد يحدّ من حرية تصرّف إسرائيل. فلن تتمكن من ضرب الدول المجاورة لها متى شاءت ومن دون أخذ عواقب ذلك في الاعتبار. كما قد تتقوّض الهيمنة العسكرية التي حظيت بها إسرائيل في المنطقة في منتصف العقد الأخير وهو أمر صمّمت إسرائيل على تفاديه.

    يعتبر معظم المراقبين المستقلين ومن بينهم كاتب هذا المقال أن إيران لن تتخلى عن حقّها في تخصيب اليورانيوم وأنه من غير المرجح أن تجبرها العقوبات على القيام بذلك، لا سيما أن الصين وروسيا لن تشاركا في هذه الخطوة وأن شنّ هجوم عسكري ضد إيران هو تصرف متهوّر إلى أقصى الحدود.

    يجب أن يقوم هدف ديبلوماسية أوباما الفوري على إقناع إيران بوقف برنامجها النووي العسكري في حال كانت تملك واحداً عند «العتبة النووية» أي بالتوقف عن إنتاج السلاح النووي أو اختباره. وبالطبع سترغب إيران في المحافظة على قدرتها على القيام بذلك في وقت قصير في حال تمّ الاستمرار بتهديدها.

    يفرض هذا الهدف المحدود على الولايات المتحدة التعامل مع إيران عوضاً عن الضغط عليها من خلال تهديدها بفرض عقوبات عليها أو بشنّ ضربات عسكرية ضدها. ويعني التعامل مع إيران إبداء الاستعداد لفتح نقاش معها على أساس الاحترام المتبادل حول مجموعة واسعة من المسائل أبعد من المسألة النووية بما فيها دور إيران الإقليمي الشرعي وحاجتها إلى الحصول على ضمانات بعدم تدميرها أو شنّ هجوم عليها. كما يجب بذل جهد جدّي لإدخال إيران في البنية الأمنية الإقليمية في الشرق الأوسط. يجب أن يختار أوباما ما بين تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط وبالتالي استعادة سلطة أميركا المتراجعة أو المساهمة في الدفع نحو الحرب.

    يكمن خطأ أوباما الثاني في ممارسة ضغوط قوية على باكستان لمهاجمة ملاذات حركة طالبان في المناطق القبلية ذات الإدارة الفيديرالية في باكستان، لا سيما بهدف سحق المقاتلين التابعين لجلال الدين حقاني في شمال وزيرستان الذين كانوا يهاجمون قوات حلف شمال الأطلسي على جانب الحدود في شرق أفغانستان. وتسيطر قبائل البشتون الإثنية على القبائل السبعة الموجودة في المنطقة القبلية ذات الإدارة الفيديرالية على الحدود الأفغانية علماً أن الشيوخ المحليين التابعين لها كانوا يحظون منذ زمن المستعمرين البريطانيين ولغاية اليوم بحكم ذاتي. وقد يؤدي السعي إلى إخضاع هذه القبائل بالقوة إلى متاعب كبيرة.

    تساهم الحرب ضد حركة طالبان إلى جانب الاعتداءات التي تنفذها الطائرات من دون طيار الأميركية بالإخلال باستقرار الدولة الباكستانية الهشة. كما أنها توشك على دفع الجيش ووكالات الاستخبارات الباكستانية إلى إطلاق ثورة ضد السياسة الأميركية علماً أنهم يعتمدون على المجموعات المحلية التابعة لحركة طالبان من أجل الحدّ من التأثير الهندي في أفغانستان.

    وعوضاً عن السعي وراء تحقيق انتصار عسكري وهمي في أفغانستان يجب أن يبحث أوباما في شكل طارئ عن حلّ سياسي، مما يعني إجراء مفاوضات مع حركة طالبان ومع قبائل البشتون التي تقدّم إليها جنوداً تابعين لها. وعوضاً عن الضغط على باكستان من أجل شنّ حرب على طالبان، يجب أن تشجع الولايات المتحدة باكستان على تقريب القبائل منها على الحدود، لأن باكستان وحدها قادرة على جلب حركة طالبان إلى طاولة المفاوضات.

    قد يكون فات الأوان ليغيّر أوباما مجرى الأحداث في إيران وعلى الساحة الأفغانية - الباكستانية. فقد تكون الضغوط التي يمارسها عليه الصقور في الداخل والحلفاء مثل إسرائيل كبيرة للغاية. إلا أن دفع الأمور نحو الحرب قد يتسبب بتبديد الموارد النادرة وباحتلالات عسكرية خطرة وإراقة دماء وذرف دموع والقضاء على كل الآمال بإرساء علاقات أفضل مع العالم الإسلامي.

    * كاتب بريطاني متخصص في شؤون الشرق الأوسط

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

عندها لن يتجرأ أحد على تحدي الإرادتين: العربية والأمريكية

إن اتفاقية كامب ديفيد التي أخرجت مصر، أم العروبة والإسلام في هذا العصر، من ساحة الصراع العربي الصهيوني، قد أضرت بمصالح الأمة العربية ضررا فادحا؛ لكن الثورة الإسلامية الإيرانية المذهبية، وعواقب الحرب العراقية الإيرانية، وتدخل إيران المستمر في شؤون الدول العربية سبب ضررا أفدح من ضرر الصلح المنفرد للرئيس السادات مع الدولة الصهيونية.
وتعاظم هذا الضرر في لبنان وفلسطين والعراق والسودان واليمن وأخيرا في المملكة العربية السعودية عبر تنظيمات مسلحة، وأصبح واضحا لكل مراقب من أن إيران تريد أن تثبت للإدارة الأمريكية وللعالم أنها قوة إقليمية عظمى وأن مجالها الحيوي يشمل بلاد العرب والمسلمين، وما على قادة أمريكا إلا التفاوض معها وتقاسم المصالح المشتركة في هذه البلدان.
ولأن النظام الإيراني أدخل القضية الفلسطينية في "بازار" طهران السياسي، وأكتسب شعبية في أوطان الأمة العربية لدعمه أنظمة وأحزاب وحركات "الممانعة" ضد الدولة الصهيونية، في غياب إستراتيجية الدفاع العربي المشترك، فقد دخل العثمانيون الإسلاميون الجدد لملء الفراغ السياسي في ساحات الأوطان العربية.
جاء في صحيفة الحياة اللندنية الغراء في موقعها على شبكة الانترنت في 3 أيار 2009، تعليقا على شخصية الأستاذ الجامعي أحمد داود أوغلو وزير الخارجية الجديد في حزب العدالة والتنمية كتبه مراسلها في أنقرة وأنهاه بقوله: (( فإن كثيرين يرون فيه عثمانيا جديدا يحاول إعادة طرح تركيا كقوة إقليمية وعالمية وهو لا ينكر ذلك حين يقول: إن الدور التركي يمتد إلى أي مكان يوجد فيه الأتراك حاليا، أو مروا فيه سابقا أو حكموه...))
ونظامنا السوري، الذي يقيم تحالفا إستراتيجيا مع إيران، منذ عودة الخميني من باريس ووقوف الرئيس حافظ الأسد إلى جانب جانبه في حربه مع العراق، رغم أن الخميني كان يستورد قطع غيار سلاحه وخاصة طيرانه من إسرائيل، حسبما قال الأستاذ باتريك سيل في كتابه الأسد والصراع على الشرق الأوسط... ومن المؤسف أن يعيد نظامنا السوري مع تركيا نفس التحالفات الإستراتيجية التي أقامها مع إيران بمعزل عن دول الجامعة العربية، إذ راح يقيم اليوم أوسع العلاقات الإستراتيجية مع تركيا بالرغم من أنها تعترف بالدولة الصهيونية منذ قيامها، وبالرغم من التحالفات الإستراتيجية والاقتصادية والسياسية والعسكرية التي تقيمها معها.
ومن وجهة نظرنا في الكتلة الوطنية السورية: إن على سورية العودة فورا وبدون أية مقدمات إلى أحضان أمتها العربية، والعمل مع مصر والمملكة العربية اللتين وقعتا معها إعلان دمشق بعد تحرير دولة الكويت من احتلال الشقيق لها، وتفعيل العمل العربي المشترك والارتقاء به إلى وحدة لا انفصام بعدها، واستنهاض الهمم الوطنية والعربية للدفاع عن مقدسات الأمة ومصالحها... والعمل بكل حزم على إعادة القضية الفلسطينية إلى محوريتها العربية، فحلها لا يمكن أن يكون إلا عربيا وجماعيا.
فإذا ما قامت سورية بهذا، فإن قادة الأمة العربية سيستطيعون، عندها، تلبية دعوة الرئيس أوباما لمشاركة أمريكا في حل المسائل التي طرحها في خطابه الذي وجهه من جامعة القاهرة في الرابع من حزيران لهذا العام 2009، إذ قال: (( وبغض النظر عن أفكارنا حول أحداث الماضي فلا يجب أن نصبح أبدا سجناء لأحداث قد مضت. إنما يجب معالجة مشاكلنا بواسطة الشراكة، كما يجب أن نحقق التقدم بصفة مشتركة.
وعندها تكون سورية قد ساعدت أوباما على تفادى الخطأين المحتملين، ولن يتجرأ أحد عندها على تحدي الإرادتين: العربية والأمريكية.

اضف تعليق

  • شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض